الجيل الديمقراطي يؤكد علي أهمية المرحلة الثانية من الحوار الوطني

ناجي الشهابي

أكد ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل الديمقراطى أهمية المرحلة الثانية من الحوار الوطنى والذى دعا إليها الرئيس السيسى عقب إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية وان تتخصص فى الملف الاقتصادى وإيجاد حلول لأهم التحديات والقضايا والمشاكل الاقتصادية التى تواجه الدولة المصرية منوها بقدرة الحوار الوطنى بما يضم كفاءات حزبية فى مجال الاقتصاد وخبراء تكنوقراط متخصصين فى المجال من طرح حلول واقعية قادرة على تمكين الدولة من التغلب علي كل التحديات التى تواجهها والعبور الآمن إلى مرحلة الجمهورية الجديدة بكل الآمال والأحلام الشعبية التى تتعلق بها
وأشار رئيس حزب الجيل أنه يشترط لتحقيق ذلك أن يطرح المتحاورون وجهات نظرهم بصراحة وشجاعة من خلال الآلية التى أعلنها الرئيس السيسى من قبل أن يكون الحوار حول الاقتصاد شامل وعميق وبدون خطوط حمراء وأكد الشهابي قدرة المرحلة من الحوار الوطنى بهذا التصور على تقديم حلول ناجعة قادرة على معالجة الأوضاع الاقتصادية المتردية ووضع روشتة مصرية العبور منها
أضاف ناجى الشهابي أن من أهل القضايا والتحديات التى تواجه المرحلة الثانية من الحوار : اولا كيفية مواجهة موجة ارتفاع الأسعار فى كل السلع والاحتياجات والتى ترتفع على مدار الساعة واليوم مشيرا أن المواطن المصري ينتظر من الحوار إيجاد حلول سريعة وفورية لها ..

وأشار رئيس حزب الجيل الديمقراطى إلى أن طرح وثيقة أبرز التوجهات الاستراتيجية للاقتصاد المصري على الحوار الوطني تعكس مدى جدية الحوار الوطني في التعامل مع الموضوعات الاقتصادية والسياسية الهامة للدولة، مؤكدًا أن مناقشة الوثيقة بجلسات الحوار تهدف لتحقيق أكبر توافق مجتمعى حول سياسات وآليات تنفيذ مستهدفات الوثيقة خلال السنوات الست المقبلة، مطالبًا بضرورة دعم الحياة الاجتماعية لكافة شرائح المجتمع المصرى
وطالب « الشهابى» بالعمل على فتح أبواب جديدة لدعم القطاع السياحى، الذى يمثل واحدًا من أهم مصادر الدخل القومى فى مصر، وتعزيز آليات الترويج له بواسطة التكنولوجيا الحديثة، والمكاتب التجارية الملحقة بالسفارات المصرية بالخارج التى عليها إبراز كل المقومات المصرية فى هذا المجال، خصوصًا أن مصر تمتلك أنواعًا كثيرة من السياحة التاريخية والعلاجية والثقافية والترفيهية.
أضاف الشهابي أن من أهم التحديات التى تواجه المرحلة الثانية من الحوار بحث تعزيز أولويات الاستثمار وتوفير المزيد من الحوافز الاستثمارية فى مجال الصناعة وكيف تحقيق رؤية الرئيس التى أعلنها أكثر من مرة من ضرورة توطين الصناعة فى كل المجالات،وتعميقها وجعل مصر مصنع عالمى بحيث نحقق الاكتفاء الذاتى فى كل احتياجات المصرييين وايضا نهتم بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة بحيث تشارك فى تحقيق الاكتفاء الذاتى وخاصة فى مجال مدخلات الصناعة ومستلزماتها.
بجانب أهمية مناقشة الحوار كيفية مواجهة التلاعب بالعملات الأجنبية والنقد الأجنبى والقضاء على السوق الموازية بقوة القانون

وأكد ناجى الشهابي أن حزب الجيل يرى أن من اهم النقاط التى يجب التركيز عليها فى تلك المرحلة من الحوار الوطنى تتمثل على إيجاد حلول لسداد اقساط الديون الخارجية ويرى فيها أهمية إجراء مفاوضات مع الدائنين لجدولة الديون وترحيلها وخاصة أن هناك ظروف دولية هى التى اثرت على قدرة مصر على الوفاء لها ..
مع حلول لتغطية الفجوة الدولارية و طرح اليات تدوير وجدولة الديون المستحقة في الاجال القريبة والعمل علي عدم تكرار الأخطاء في تكثيف الاقساط في آجال قصيرة مشيرا إلى أهمية اعادة التوازن التفاوضي بين الدولة والمؤسسات المانحة
و التركيز علي القروض التنموية والتمويلات الموجهة للاقتصاد الاخضر
وفى نفس الوقت وضع رؤى جديدة لرفع كفاءة استغلال الموارد الطبيعة المنتجة للمواد الخام ومدخلات الانتاج ..

أكد ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل أن حزبه سيطرح فى الحوار إعادة هيكلة الحكومة ومنها إعادة منصب وزير الاقتصاد
واعادة منصب وزير الاستثمار وإستحداث منصب وزارى جديد باسم وزير دولة المشروعات الصغيرة والمتوسطة مشددا على أن كل ذلك هدفه دعم الدوله للانشطه الصناعيه والقضاء على المعوقات التي تعيق مناخ الاستثمار في مصر
أضاف الشهابي أن حزب الجيل سيقدم مقترح يراه مهم لتحفيز مشاركة المصريين في الخارج، بما يحقق لهم ارباح فردية وبما ينعكس بشكل مباشر على تنمية الاقتصاد الوطني مؤكدا أن المصريين بالخارج قادرون وحدهم على حل 70٪ من أزمة الدولار اذا ما تم تقديم عروض أمنة ومربحة لهم من الدولة موضحا أن حزب الجيل يطالب بفتح برنامج الطروحات للشركات للمصريين بالخارج للإكتتاب العام بنسب محددة وليس المغلق كما هو الأن، كفرصة لهم بدلا من تجميدها في عقارات او تخزينها في المنازل أو الاستيلاء عليها في السوق السوداء
مضيفا أن الحزب يقترح تصور عن إعادة صياغة منظومة المسئولية الإجتماعية للقطاع الخاص بحيث تصبح تنموية وليست باب من ابواب التهرب الضريبي او تتحول الى مجرد مصاريف دعاية منوها إلى أن من ضمن المفاهيم الخاطئة للمسئولية الاجتماعية تلك التى تجعل الدولة والمجتمع والقطاع الخاص لا تحقق استفادة حقيقية من تلك المنظومة ،لقصرها على شكل التبرع ، في حين انها كألية تمويل في شكلها الصحيح قادرة على مواجهة أثار التضخم والأزمة الاقتصادية على العناصر الثلاثة
فلابد من تغيير نظرة المشرع لها ووضع منظومة جديدة تفتح مساحات المصالح المشتركة للعناصر الثلاثة “الدولة /المجتمع/ القطاع الخاص”

عن سيد العادلى

شاهد أيضاً

انخفاض الحديد 12 ألفا من أعلى سعر.. فرصة لراغبي البناء

اقتصاد انخفاض أسعار الحديد 12 ألفا .. انخفضت أسعار الحديد اليوم، في السوق المصري من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Managed by Immediate MSpark