4 ديسمبر 2022 7:03 ص

عاصفة ثلجية تصيب الحياة في واشنطن بالشلل

أرشيفية

متابعات 

 

ضربت عاصفة قوية معظم أنحاء العاصمة الأمريكية واشنطن، ما أدى لتساقط مكثف للثلوج بمعظم المنطقة، وسط تحذيرات من تعطل حركة التنقل والمرور وتأثير الطقس السيء على الحياة اليومية للسكان.

وحذر خبراء الطقس من تساقط الثلوج بارتفاع من 3 إلى 8 بوصات، في الضواحي الشمالية من واشنطن، وتصل إلى 4 بوصات في المناطق الغربية.

تحذيرات قوية للسكان

وأطلق خبراء الأرصاد الجوية تحذيرات من خطورة تساقط الثلوج في واشنطن، وسرعة الرياح التي تؤدي إلى انخفاض الرؤية على الطرق، محذرين من تساقط الأشجار والتأثير على الكهرباء، فضلا عن تجمد الطرق.

وأشارت التقارير إلى أن “كل شيء يتجمد على الطريق بين عشية وضحاها”، محذرة من أن المزيد من الثلوج والصقيع تهدد المنطقة.

ومن المتوقع أن تختلف كميات الثلوج المتساقطة على مختلف أنحاء العاصمة واشنطن، حيث أكد شهود عيان تساقط الثلوج ما بين 1 إلى 4 بوصات، ما أدى لتعطل بعض الطرقات.

وتم الإبلاغ عن العديد من حوادث التحطم وحوادث على الطرق السريعة في مختلف أنحاء واشنطن، حسب صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.

وتوقعت هيئة الأرصاد أن تصل رياح العاصفة في واشنطن، اليوم السبت، إلى بين 40-60 ميلا في الساعة، موضحة أن تساقط الثلوج سيكون غزيرا في بعض الأوقات.

وقالت إن التجميد الشديد مستمر من ليلة السبت حتى صباح الأحد، مع استمرار تساقط الأمطار والثلوج والبرد القارس.

إعصار قنبلة يجتاح الولايات المتحدة

على جانب آحر، أشارت هيئة الأرصاد الوطنية الأمريكية، السبت، إلى أن عاصفة باردة قوية ومنخفض جوي سوف يجتاحان شرق البلاد، محذرة من مخاطر واسعة واحتمال حدوث عواصف رعدية شديدة مصحوبة برياح مدمرة وبعض الأعاصير في الجنوب الشرقي.

وقال خبراء الأرصاد إن الطقس الخطير سيضرب أعلى وأسفل الساحل الشرقي للولايات المتحدة، مسببا  الثلوج الكثيفة والرياح القوية والفيضانات المفاجئة.

وتوقع الخبراء تساقط الثلوج بمقدار من 7 إلى 12 بوصة في المناطق الشمالية من بنسلفانيا ونيويورك، مع رياح تصل سرعتها إلى 45 ميلاً في الساعة.

وكانت السلطات الأمريكية قد حذرت في وقت سابق، من عواصف تضرب مناطق عدة في نيوجيرسي وديلاوير، مع رياح محتملة تصل سرعتها إلى 50 ميلاً في الساعة.

وأطلقت السلطات تحذيرات من تلف الأشجار وانقطاع التيار الكهربائي، والظروف الصعبة للملاحة البحرية بسبب الرياح.

وأكد خبراء الأرصاد أن العاصفة القوية في أواخر الشتاء، التي تجمع بين الرطوبة ودرجات الحرارة شديدة البرودة،  تهدد 20 مليون أمريكي.

ويطلق على هذه الظاهرة “إعصار قنبلة”، وهو عاصفة لها ضغط منخفض في مركزها ومجموعة من الأحوال الجوية المرتبطة بها، من العواصف الثلجية إلى الرعدية الشديدة إلى هطول الأمطار الغزيرة، وتصبع العاصفة “قنبلة” عندما ينخفض ​​ضغطها المركزي بسرعة كبيرة – بما لا يقل عن 24 مليبار في 24 ساعة.

ويعد الساحل الشرقي للولايات المتحدة أحد المناطق التي ينتشر فيها تكون القنابل، فخلال فصل الشتاء، يوجد تباين حراري قوي بشكل طبيعي بين الأرض الباردة وتيار Gulf Stream الدافئ.

وعندما يتحرك الهواء القاري البارد في السماء ويحدث فرقا كبيرا في درجة الحرارة، يصبح الغلاف الجوي السفلي غير مستقر، ثم يرتفع الهواء ويبرد ويتكثف مكونا غيوما وهطولا.

وتوقعت الهيئات الجوية تساقط للثلوج يتراوح من حوالي 4 بوصات في شمال ألاباما وميسيسيبي إلى حوالي 13 بوصة في شمال ولاية ماين، كما يمكن أن تتسبب العاصفة في مشاكل السفر وانقطاع التيار الكهربائي في معظم أنحاء شرق الولايات المتحدة.

واضطرت العاصفة المدمرة عدد من المناطق التعليمية في مناطق مثل بيتسبرج، إلى تعليق الدراسة، بعدما تراكمت الثلوج بمقدرا 6 بوصات في الطرقات، في أسوأ موجة طقس تضرب المنطقة.

وبعد مرور هذه الموجة، يتوقع خبراء الطقس تساقط ثلوج أخف وزنا وأكثر تقطعا، مع استمرار درجات الحرارة إلى ما يقرب من التجمد في معظم المناطق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.