20 مايو 2022 4:44 م

ضاع الحلم… المنتخب القومي يخفق في الوصول الي نهائيا كأس العالم

ارشيفية

المراقب: أحمد حمدي

للمرة الثانية علي التوالب  فشل المنتخب الوطني في تحقيق الفوز علي نظيره السنغالي بضضربات الترجيح وفشل هذه المرة  في التأهل إلى نهائيات كأس العالم، في سيناريو مكرر لنهائي أمم أفريقيا، بالخسارة أمام السنغال 1-0، بنفس نتيجة فوز الفراعنة ذهابا في القاهرة، ثم ركلات الترجيح التي ابتسمت لأسود السنغال للمرة الثانية علي التوالي .

قدم منتخب مصر مباراة بمستوى متوسط أو أقل، لم يظهر فيها بخطورة حقيقية على مرمى ميندي، بينما ساهم الهدف المبكر في تحقيق أفضلية للسنغال.

البداية جاءت حماسية متأثرة بأجواء الملعب والشغب الجماهيري، حيث نشط أسود التيرانجا هجوميا، وحصل أصحاب الأرض على خطأ في الدقيقة الأولى بحدود منطقة الجزاء ضد عمر جابر.

هدف أول سنغالي

جاء الهدف الأول السنغالي في الدقيقة الثانية بعد كرة عرضية أبعدها فتوح بشكل خاطئ لتتهيأ إلى بولاي ديا الذي يسجل دون صعوبة.

بعد الهدف بدأ منتخب مصر في محاولة امتصاص حماس السنغال، لكن الأداء السنغالي اتسم بالعنف في الكرات المشتركة.

تدخل بونا سار بقوة ضد فتوح في إحدى الكرات بالدقيقة 9 لكن الحكم الجزائري مصطفى غربال اكتفى بالمخالفة دون بطاقة.

أول محاولة مصرية جاءت في الدقيقة 14 من تسديدة مرموش لكن علت العارضة.

هدأ إيقاع اللعب نسبياً لكن المحاولات السنغالية ظلت مستمرة، وساهمت الأخطاء المُحتسبة أيضا لأسود التيرانجا في الحفاظ على السيطرة لأصحاب الأرض.

أنقذ الشناوي تسديدة قوية في الدقيقة 28 لك الحكم أشار بوجود تسلل

في الدقيقة 29 اضطر كارلوس كيروش لاستبدال رامي ربيعة المصاب، ليشارك أيمن أشرف بدلا منه.

تغاضى غربال عن بطاقة حمراء للمنتخب السنغالي، بعد تدخل قوي من إدريسا جاي مع عمر جابر أدى إلى سقوطه، ورغم استشارة الفار أشار باستمرار اللعب.

حصل عمر جابر على إنذار في الدقيقة 34، بعد تدخل مع إدريسا جاي، ثم تبديل اضطراري بخروج جابر مصابا ومشاركة إمام عاشور.

أجرى كيروش تبديلا اضطراريا جديدا بنزول إمام عاشور بدلا من عمر جابر الذي أصيب في الالتحام الذي تغاضى عنه غربال.

أخيرا حصل لاعب من منتخب السنغال على بطاقة صفراء وهو إدريسا جانا جاي لتدخل قوي مع مرموش في الدقيقة 36.

تسديدة قوية من ميندي بجوار القائم في الدقيقة 42، ثم أبعد إمام عاشور كرة خطيرة في الدقيقة الأخيرة من عرضية بونا سار.

الشوط الثاني

بداية الشوط الثاني جاءت أهدأ نسبياً من الأول، لكن اعتماد منتخب مصر على الكرات الطولية لم يكن مجديا.

حصل الفراعنة على فرصة خطيرة من ركلة حرة لتريزيجيه نفذها النني باتجاه منطقة الجزاء ثم تهيأت بأكثر من تمريرة إلى داخل المنطقة قبل أن يبعدها الدفاع في الدقيقة 50.

مرة أخرى تغاضى غربال عن اللجوء للفار في كرة مشتركة وتدخل قوي ضد تريزيجيه، رغم الإشارة بوجود خطأ محتمل في الدقيقة 51.

طالب لاعبو السنغال بركلة جزاء في الدقيقة 55، بعد هجمة مرتدة سريعة وسقوط بولاي ديا لكن غربا أشار باستمرار اللعب.

في الدقيقة 64 احتسب غربال خطأ لماني بحدود منطقة جزاء مصر بعد تدخل من السولية وياسر إبراهيم، ثم سددها جاي فوق العارضة بالدقيقة 66.

أبعد ياسر إبراهيم عرضية خطيرة برأسية إلى ركنية في الدقيقة 67.

شارك بامبا ديانج بدلا من بونا سار لزيادة المحاور الهجومية في الدقيقة 68.

استبدل كيروش تريزيجيه بزيزو، في الدقيقة 70 بينما شارك دونجا بدلا من النني، ومصطفى محمد على حساب مرموش

جاءت أخطر كرة مصرية من عرضية صلاح لزيزو في الدقيقة 71 بجوار القائم بقليل

ساهمت التبديلات في خطورة مصرية من المرتدات السريعة.

أهدر زيزو فرصة خطيرة في الدقيقة 76 من مراوغة وتسديدة داخل منطقة الجزاء مرت بجوار القائم.

شارك شيخو كوياتي في السنغال بدلا من ميندي في الدقيقة 80.

أهدر إسماعيلا سار هدفا محققا للسنغال في الدقيقة 82 من انفراد بالمرمى، حيث سدد بجوار القائم.

مرت الدقائق دون جديد ليلجأ المنتخبان للأشواط الإضافية

أنقذ الشناوي فرصة خطيرة من رأسية بابي سيسه في الدقيقة 94 ليحولها إلى ركنية.

تعملق الشناوي من جديد وأنقذ فرصة محققة من إسماعيلا سار بعرضية ماني في الدقيقة 95.

أتيحت فرصة سنغالية جديدة من كرة عميقة في قلب الدفاع تباطأ الدفاع في إبعادها لتنتهي بتسديدة في يد الشناوي بالدقيقة 104.

في الدقيقة 114 سدد بامبا ديانج بجوار القائم، من حدود منطقة الجزاء، فيما شارك بابا ماتار سار بدلا من إدريسا جانا جاي.

شارك محمود علاء بدلا من حمدي فتحي في الدقيقة 118 بعد إصابة الأخير.

لجأ المنتخبان لركلات الترجيح، والتي فيها أهدر كوليبالي الركلة الأولى بتسديدة في العارضة، وسدد صلاح فوق العارضة، فيما أهدر ساليو سيس بتصدي عظيم من الشناوي، فيما أهدر زيزو بتسديدة خارج المرمى

سجل إسماعيلا سار فيما سجل السولية، وأحرز بامبا ديانج وأضاع مصطفى محمد وسجل ماني ليؤهل السنغال

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.