16 مايو 2022 9:17 م

انخفاض أسعار النفط العالمي .. وتوقعات بهبوط حاد بسبب أوروبا

أرشيفية

متابعات 

انخفضت أسعار البترول العالمي مرة أخرى ، حيث سجلت أسعار النفط، 106.65 دولار للبرميل للعقود الآجلة لخام القياس العالمى وذلك عند التسوية الجمعة، كما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى 102.07دولار للبرميل وهو ما يقول بأن السعر قد يهبط عندمستوى 94-95 دولارًا أمريكيًا للبرميل، وفق ما ذكرت وسائل إعلام متفرقة.

ويستمر النفط الخام في إظهار حالة من عدم اليقين منذ الارتفاع في أوائل شهر مارس والذي جعل السعر قريبًا من ال140 دولارًا للبرميل بالقرب من مستويات الأزمة المالية العالمية في 2008.

وصلت أسعار النفط الخام أمس إلى 105.50 دولار ، ولكن بعد أن أشار رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول الأمريكي إلى زيادات قوية في أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة.

و تراجعت العقود الآجلة للنفط اليوم ، متخلية عن بعض المكاسب من الجلسة المسائية حيث تشهد الأسواق المالية حالة من التوتر.

وقال باول في اجتماع لصندوق النقد الدولي إن “خمسين نقطة أساس ستكون مطروحة على طاولة اجتماع مايو”.

وبحسب ما ذكرت صحف أمريكية، فقد أدى فشل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن في إجبار الدول الأخرى على فرض عقوبات على النفط والغاز الروسيين على تهدئة موجة الشراء.

في وقت سابق ، قال المستشار الألماني أولاف شولتز إنه لا يرى كيف سيؤدي حظر الغاز على روسيا إلى إنهاء الحرب ، مما يعني أن منطقة اليورو لن تفرض عقوبات.

وأكدت وزيرة الخزانة الأمريكية، جانيت يلين، أن فرض حظر أوروبي على واردات النفط والغاز الروسية قد يكون له عواقب اقتصادية غير مقصودة.

وقالت ويندي شيرمان نائبة وزير الخارجية الأمريكي، إن الولايات المتحدثة الأمريكية تريد تجنب رفع أسعار الغاز والنفط حتى لا نساعد الرئيس الروسى فلاديمير بوتين.

أكد مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الأمن والخارجية، جوزيب بوريل، أن “التكتل لا يخطط لفرض قيود مشددة على إمدادات النفط من روسيا”، عقب تهديد دول أعضاء في الاتحاد بتعطيل مثل هذا القرار.

ونقلت صحيفة “لو فيجارو” عن بوريل قوله: “سيكون من الصعب للغاية تحقيق إجماع في الاتحاد الأوروبي على حظر أو زيادة الرسوم على النفط الروسي، كون بعض الدول الأعضاء أعلنت أنها ستستخدم حق النقض ضد أي قرار جماعي بهذا الصدد”.

وأضاف: “دول الاتحاد الأوروبي وعلى أساس طوعي، تخفض تدريجيا وارداتها النفطية من روسيا بعد زيادة الإمدادات في الأسابيع الأولى من العملية الخاصة في أوكرانيا… سيتعين على الأوروبيين التخلي عن حوامل الطاقة الروسية بطريقة أو بأخرى”.

وأشار إلى حقيقة أن “صورة انقسام التكتل مع زيادة صرامة العقوبات لن تطمئن الأوروبيين، بل سترضي موسكو.. وتدرس المفوضية الأوروبية الآن فرض رسوم جمركية على واردات النفط الروسي”.

وذكرت الصحيفة أنه “بعد حظر توريد الفحم الروسي، فإن دول الاتحاد الأوروبي بما فيها بولندا وفرنسا، تؤيد الرفض الكامل لمصادر الطاقة الروسية، بينما تعارض ألمانيا والنمسا وهنغاريا ذلك”.

خفض صندوق النقد الدولي توقعات الناتج المحلي الإجمالي العالمي وكذلك تلك الخاصة بالدول الفردية ، في تحذير بشأن التضخم وتأثيرات الصراع في أوكرانيا.

ويرى الصندوق أن نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي سيكون بنسبة 3.6٪ هذا العام بعدما كان 4.4٪ سابقًا ، مما أبقى الطلب معتدلاً على النفط.

وحول التوقعات عن الصين ، فمن المتوقع أن يبلغ النمو 4.4٪ من 4.8٪ في تقرير يناير.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.