6 يوليو 2022 9:46 م

الشهابي: زيارة الرئيس البولندي للقاهرة جاءت في ظروف استثنائية يمر بها العالم كله

ناجي الشهابي

سمير السيد 

أكدناجى الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية أهمية زيارة الرئيس البولندي للقاهرة والتى بدأت أمس ” الأحد” وأشار إلى أنها تأتى فى وقت يمر العالم ومنها بولندا بأحداث خطيرة نتيجة الحرب الروسية الأوكرانية والتى تمس بولندا مباشرة وذلك بسبب حدودها المشتركة مع أوكرانيا.

واضاف الشهابي إن زيارة رئيس بولندا ” اندجى دودا ” إلى مصر ولقائه بالرئيس السيسى ورئيس الوزراء المصرى وفضيلة الامام الأكبر الدكتور أحمد الطيب والبابا تواضروس الثالث تأتي في إطار العلاقات المصرية البولندية، ورغبه الدولتين في تعزيز تلك العلاقات وخاصة في المجال الاقتصادي والصناعي والسياحى وخاصة أن الآثار المصرية الفرعونية لها إهتمام كبير من جانب الأثريين البولنديين وكذلك المواطنيين البولنديين المفتونين بالحضارة المصرية القديمة.

وأشار ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية إلى أن المحادثات بين الرئيسين المصرى والبولندى ستتناول بدون شك الحرب الروسية الأوكرانية وتأثيرها على دول العالم الثالث، وعن الأمن الغذائي وخاصة أسعار القمح، وتابع رئيس حزب الجيل أن موقف مصر من تلك الحرب واضح منذ البداية حيث دعت إلى تسوية سلمية للتوصل الى وقف اطلاق النار ثم إتفاق دائم بين روسيا وأوكرانيا يضمن المصالح الأمنية للطرفين، وهو موقف مختلف كثيرا عن موقف بولندا من الحرب والتى تعتبر من الدول المتشددة تجاه روسيا ودوافعها فى حربها مع أوكرانيا واكد أن مصر ستؤكد موقفها من الحرب في أوكرانيا وسيكون اهتمامها الاول فى المحادثات بين الرئيسين ضمان أن تكون الأسعار العالمية للقمح في متناول الدول النامية ومن ضمنها مصر .

 

وتابع ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية أن العلاقات السياسية بين مصر وبولندا علاقات متميزة وقديمة تمتد إلى أكثر من قرن من الزمان (عام 1927) ، حيث كانت مصر من أوائل الدول التي أقامت علاقات دبلوماسية مع بولندا … وأكد أن العلاقات المصرية البولندية شهدت خلال السنوات الأخيرة فى عهد الرئيس السيسى تقدما ملموسا في شتى مجالات التعاون بين البلدين سواء كان التجاري والاقتصادي والاستثماري أو الثقافي والسياحى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.