5 يوليو 2022 9:43 م

إطلاق 77 قافلة طبية في 14 محافظة يستفيد منها أكثر من 53 ألفا.. ضمن مبادرة حياة كريمة

تعبيرية

مي فتحي 

أصدرت مؤسسة “حياة كريمة”، تقريرا حول إنجازات القطاع الطبي بالمؤسسة، إذ نجح القطاع الطبي بمؤسسة “حياة كريمة” بالتعاون مع وزارة الصحة في إطلاق 77 قافلة طبية بمختلف محافظات الجمهورية تشمل جميع الخدمات الطبية والعلاجية، وكذلك الخدمات التوعوية للمواطنين، بالتعاون مع مديريات الصحة والجامعات.

وبلغ إجمالي أعداد المستفيدين من القوافل الطبية 53203 مواطنين، في 14 محافظة من محافظات الجمهورية وهم: (القاهرة – الجيزة – الإسكندرية المنيا – الغربية -المنوفية – الوادي الجديد- بورسعيد – الإسماعيلية -السويس – الشرقية – مطروح – البحر الأحمر – البحيرة).

كما قام القطاع الطبي بتحويل 1072 حالة من المواطنين إلى مستشفيات الجامعات لتلقي العلاج اللازم، في محافظات: (الجيزة -الشرقية – المنوفية – الغربية – الوادي الجديد)، خلال الفترة من من شهر فبراير وحتى شهر مايو من العام الحالي 2022.

وفي إطار بروتوكول التعاون المُبرم بين المؤسسة والمجلس الأعلى للجامعات في شهر يناير الماضي، استطاع القطاع الطبي تحويل واستقبال الحالات المرضية بمختلف المحافظات، حيث بلغ إجمالي عدد الحالات الواردة 237 حالة، وتم إصدار خطابات لعدد 174 حالة تشمل 23 تخصصا مختلفا، وجاءت محافظات الجيزة والبحيرة والمنوفية كأعلى ثلاث محافظات في استقبال الحالات المرضية في مختلف التخصصات.

ووصل عدد الحالات العاجلة والاستغاثات، التي تطلبت تدخل القطاع الطبي بشكل عاجل من حيث سرعة العرض على اللجنة الفنية وإصدار الخطابات بشكل فوري عدد 109 حالات، فيما وصل إجمالي الحالات العادية والتي تمر بالإجراءات التنظيمية المتبعة من حيث العرض على اللجنة الفنية في المواعيد المحددة عدد 127 حالة، وبلغ عدد المستشفيات المستقبلة للحالات 20 مستشفى جامعي على مستوى الجمهورية.

وتم إجراء ثماني عمليات بالمستشفيات الجامعية في تسع محافظات في مختلف التخصصات تنوعت بين (تركيب شريحة – توسيع شرايين الشريان الحرقفي – تعديل في اختلاج شرايين القلب- استئصال ورم بالبلعوم، وغيرها).

وفيما يتعلق بالقطاع الطبي بمؤسسة حياة كريمة: “تأسس القطاع الطبي بهدف تقديم الخدمات الطبية الجيدة لمختلف محافظات الجمهورية عن طريق توحيد وتقوية جهود الدولة المقدمة للمجتمع كافة، وأن يصبح نموذجا يحتذى به في تقديم الخدمات الصحية الشاملة والتي أساسها معايير الجودة، وتكوين فريق من الأطباء والعاملين بالقطاع الطبي يتميزون بالكفاءة والمهارة والدافعية ولديهم الإيمان الكامل بالمسؤولية نحو صحة المجتمع”.

ويستهدف القطاع، التنسيق مع الجهات الراغبة في التعاون وعقد بروتوكولات تعاون معها، بما يعود بالنفع على المواطنين، بالإضافة إلى الإعداد لتنفيذ الفعاليات الطبية والتوعوية والاجتماعية والمشاركة في الفعاليات التي تنظمها الجهات الأخرى بقرى المحافظات المختلفة.

ويضم القطاع الطبي في هيكلة لجنة الإدارة المركزية لتنسيق المهام الإدارية الخاصة بالقطاع الطبي، مع المتابعة والتقييم المستمر للخدمات المقدمة داخل القطاع، واللجنة الفنية الطبية تتكون من عدد من الأطباء المتخصصين والأكفاء بمختلف التخصصات للبت في جميع الحالات المرضية التي تٌعرض عليهم- إعداد تقرير بالحالات وتحديد المطلوب من الجهات المتعاونة مع القطاع الطبي لمساعدة الحالات المرضية.

ويغطي القطاع الطبي أنحاء الجمهورية، حيث يشمل جميع القرى والمناطق البعيدة والأكثر فقرًا واحتياجًا للخدمات الصحية، سواء من الناحية الطبية والتوعوية، ويضم فريق العمل 27 منسق طبي لكل محافظة بجانب الفرق الطبية من المتطوعين، مهمته الإبلاغ عن الحالات، وعرضها على اللجنة الفنية، ومساعدتهم لتقديم كافة الخدمات الطبية.

ويتميز القطاع الطبي بسرعة التدخل العاجل بالتنسيق مع الجهات المتعاونة، وإتاحة استقبال الحالات العادية والعاجلة على مدارالساعة، والمرونة والسرعة في استقبال الحالات بين المحافظات والمستشفيات المختلفة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.