18 أغسطس 2022 5:49 ص

المجلس الرئاسي للإئتلاف الوطني للأحزاب السياسية يشيد ببيان قمة جدة

أحمد شربف

أشاد المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية فى بيان له صدر بعد اجتماعه اليوم بكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي الذى ألقاها أمام القمة العربية الأمريكية ووصفها بالكلمة الشاملة الجامعة التى حددت اوجاع المنطقة العربية ووسائل علاجها وتأكيده بأنه لم يعد مقبولا أن يكون من بين أمتنا من هو لاجئ أو نازح أو متضرر من ويلات الحروب والكوارث أو فاقداً للأمل فى غدا وان الوقت قد حان لوضع نهاية لجميع الصراعات والحروب وأثنى الائتلاف الوطني للأحزاب السياسية في بيانه على كلمات الرئيس السيسى الحاسمة والتى لم يسمعها الرئيس الأمريكى من قبل والتى قال فيها إنه لا مكان فى المنطقة العربية لمفهوم المليشيات والمرتزقة وعصابات السلاح وأننا قادرون على حماية أمننا ومصالحها لكافة الوسائل ..

وأكد ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية :أن كلمة الرئيس السيسى في القمة كانت قوية جدا و اشتملت على خمس محاور حاسمة و واضحة جدا
وكان محورها الاول يتحدث عن ضرورة حل الازمات الماضية و التاريخية التي استنذفت طاقة الشعوب والتوصل لتسوية عادلة و شاملة و نهائية لقضية العرب الاولي و هي القضية الفلسطينية علي أساس حل الدولتين، انشاء دولة فلسطينية مستقلة علي حدود 4 يونيو. 1967 و عاصمتها القدس الشرقية فى ضربة قاتلة لصفقة القرن الأمريكية وأشار الشهابي إلى أن تعليل الرئيس لمطالبه بحل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين كان واضحا جدا بقوله ستكون قوة الدفع التي تستند عليها مساعي السلام بالمنطقة العربية.

علي الجانب الآخر قال  المستشار روفائيل بولس رئيس حزب مصر القومى وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية أهمية المحور الثانى من المحاور الخمس التى اشتملت عليها كلمة الرئيس أمام القمة العربية الأمريكية والتى قال فيه بناء المجتمعات من الداخل :علي اسس الديموقراطية و المواطنة و المساواة و نبذ الايديوليجيات المتطرفة، وتعزيز الدولة الوطنية ذات الهوية الجامعة و دعم ركائز مؤسساتها الدستورية و تطوير ما لديها من قدرات كوادر و امكانات ذاتية لتطلع ما بها في ارساء دعائم الحكم الرشيد و تحقيق الأمن و انفاذ القانون و مواجهة القوي الخارجة عنه ، و توفير المناخ الداعم للحقوق و الحريات الأساسية و تمكين المرأة و الشباب و دور المجتمع المدني كشريك في عملية التنمية ، و دور المؤسسات و القيادات الدينية لنشر ثقافة اعتدال و تسامح ليدعم التمتع بالحق بحرية الدين و المعتقد ، تكريس مسيرة الاصلاح السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي و دفع عجلة الاستثمار و توفير فرص العمل وصولا الي التنمية المستدامة ، تلبية لتطلعات شعوبنا نحو مستقبل افضل يشاركون في بنائه و يتمتعون بثمر انجازاته دون تمييز

.

وثمن السيد العادلى رئيس حزب شباب مصر وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية المحور الثالث من كلمة الرئيس السيسى أمام القمة والتى تحدث فيه عن الأمن القومي العربي وأكد فيه أن ما يتوفر للقوي العربية من قدرات ذاتية بالتعاون مع شركائها كفيل للتصدي لأي مخاطر تحيط بعالمنا العربي فى إشارة واضحة إلى أن قدرات العرب الذاتية ستلعب دورا فى حماية أمنهم القومى ومصالحهم الحيوية .

ورحب رمضان الاقصرى رئيس حزب مصر 2000 وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية بدعوة الرئيس السيسى إلى إحترام سيادة الدول و عدم التدخل في شؤونها الداخلية و المساواة هي ركائز العلاقات البينية بين الدول العربية، وتأكيده علي ضرورة اتخاذ خطوات نحو المنطقة الخالية من اسلحة الدمار الشامل بالشرق الأوسط ..وال ضرورة حل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وان تقام دولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار  خالد العطفى رئيس حزب الأمة وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية بالمحور الرابع من كلمة الرئيس الشاملة والتى خصصها عن الإرهاب .

وأضاف العطفى  أن الرئيس اكد بوضوح أن مكافحة الارهاب و الفكر المتطرف و القضاء علي جميع تنظيماته و المليشيات المسلحة التي تحظي برعاية بعض الدول الخارجية و ترفع السلاح لتحقيق مكتسب مادية و سياسية و تطورت قدرتها لتنفذ عمليات عابرة للحدود وطالب من داعمة الإرهاب ان يراجعوا حساباتهم و تقديراتهم الخاطئة ان لا تهاون علي امننا القومي و ما يرتبط خطوطه الحمراء و سنحمي امننا بكل الوسائل.

وأكد الدكتور حسام عبد الرحمن رئيس الحزب الجمهورى الحر وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية بالمحور الخامس والاخير التى تضمنتهم كلمة الرئيس السيسى أمام القمة العربية الأمريكية والتى دعا فيها إلى تعزيز التعاون و التضامن الدوليين لرفع قدرات دول المنطقة للتصدي الازمات العالمية وخاصة قضايا نقص امدادات الغذاء والاضطرابات في اسواق الطاقة وكذلك قضيتى الأمن المائي وتغير المناخ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.