5 ديسمبر 2022 3:35 م

فقدان هائل للجليد في جرينلاند يثير قلق العلماء: كان كافيا لإغراق ولاية فرجينيا

ارشيفية

وكالات:

شهدت جزيرة جرينلاند درجات حرارة عالية بلغت حوالي 60 درجة فهرنهايت (15.5 درجة مئوية) في نهاية الأسبوع الماضي؛ ما أدى إلى ذوبان كمية هائلة من الجليد.

ويقول الخبراء إنه كان كافيا لإغراق ولاية فرجينيا الغربية تحت قدم من الماء، وفقا لموقع “روسيا اليوم” الاخباري.

وقال علماء من المركز الوطني الأمريكي لبيانات الجليد والثلوج لشبكة “سي.إن.إن” الإخبارية الأمريكية، إن هذا “الذوبان الكبير”، من 15 إلى 17 يوليو الجاري، كان بسبب ارتفاع درجات الحرارة بمقدار 10 درجات عن المعتاد. وحوالي 80% من جرينلاند مغطاة بطبقة جليدية.
وإذا ذاب هذا الجليد تماما، فإن كمية المياه المنبعثة في المحيط سترفع مستويات سطح البحر بمقدار 22 قدما.
وحذر علماء من جامعة ولاية أوهايو في عام 2020 من أن “هذا يكفي لمضاعفة تواتر فيضانات العواصف في العديد من أكبر المدن الساحلية في العالم” بحلول نهاية القرن.

وقال تيد سكامبوس، عالم الأبحاث البارز في المركز القومي لبيانات الجليد والثلج في جامعة كولورادو، إن درجات الحرارة المرتفعة في نهاية الأسبوع الماضي لم تكن شيئا شوهد في 30 إلى 40 عاما من السجلات المتعلقة بالمناخ في جرينلاند.

وسخن القطب الشمالي بسرعة بسبب تغير المناخ. وتظهر البيانات الأخيرة في أبريل الماضي أن هذه المنطقة يمكن أن ترتفع درجة حرارتها بسرعة تصل إلى أربعة أضعاف سرعة أي منطقة أخرى في العالم.

ويخشى بعض الخبراء من أن الجليد البحري في الصيف يمكن أن يختفي تماما بحلول عام 2035.

وقالت كوتالميس سايلام، العالمة في جامعة تكساس والتي تجري حاليا أبحاثا في جرينلاند، إن “الموجة الحارة” مثيرة للقلق لأنها كانت وفريقها في الخارج يرتدون قمصانا في عطلة نهاية الأسبوع.

وتعد الطبقة الجليدية في جرينلاند ثاني أكبر كتلة من جليد المياه العذبة على هذا الكوكب، حيث تبلغ مساحتها حوالي 695000 ميل مربع، وهي في المرتبة الثانية بعد القارة القطبية الجنوبية.

وبدأ ذوبان الصفائح الجليدية في عام 1990 وتسارع منذ عام 2000.

وفي 27 يوليو 2021، أفاد ماركو تيديسكو، عالم المناخ بجامعة كولومبيا، أن الغطاء الجليدي في جرينلاند فقد 8.5 مليار طن من الكتلة السطحية في يوم واحد، وهو ما يكفي لتغطية فلوريدا في بوصتين من الماء.

ووجد الباحثون في مركز البحوث القطبية والبحرية، أن الغطاء الجليدي فقد 532 غيغا طن من الكتلة بشكل عام، وهو ما يزيد بنسبة 15% عن الرقم القياسي السابق – 2012.

وفي فبراير 2022، وجد علماء من معهد سكوت بولار للأبحاث في كامبريدج، أن الغطاء الجليدي يذوب من أسفل إلى أعلى، واعتبروه أكبر مساهم في ارتفاع مستوى سطح البحر على مستوى العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.