18 أغسطس 2022 7:20 ص

السيسي ووزير الخارجية الروسي يبحثان التعاون في قطاع البترول والغاز في ضوء الأزمة الراهنة

حازم فايز 

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، وذلك بحضور نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف، والسفير الروسي بالقاهرة جيورجي بوريسينكو، ونائب مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالخارجية الروسية ماكسيم ماكسيموف، كما حضره سامح شكري وزير الخارجية.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير بسام راضي بأن لافروف نقل الرئيس رسالة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تضمنت الإعراب عن التقدير والتحية إلى الرئيس، كما تناولت بعض موضوعات التعاون الثنائي بين البلدين، والإعراب عن الأهمية التي توليها روسيا تجاه ترسيخ العلاقات الثنائية مع مصر في إطار اتفاق الشراكة والتعاون الاستراتيجي بين مصر وروسيا من خلال المشروعات التنموية المشتركة الجاري تنفيذها حالياً، كما تضمنت الرسالة الإعراب عن التقدير تجاه مبادرة مصر لتشكيل لجنة الاتصال الوزارية في إطار جامعة الدول العربية سعياً لتسوية الأزمة الأوكرانية وما تم خلالها من زيارة للعاصمة الروسية موسكو من قبل السادة وزراء الخارجية المعنيين.

من جهته، طلب الرئيس نقل تحياته إلى الرئيس فلاديمير بوتين، مثمناً مسيرة التعاون الثنائي المتمثلة في المشروعات الروسية في مصر في إطار العلاقات المصرية الروسية، وفي مقدمتها إنشاء محطة الضبعة للطاقة النووية والمنطقة الصناعية الروسية في محور قناة السويس وغيرها من المشروعات الاستثمارية والاقتصادية بين البلدين في كافة القطاعات.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن لافروف أطلع الرئيس على آخر تطورات الأوضاع بشأن الأزمة الأوكرانية ومستجدات التحركات الروسية في هذا الإطار على المستوى الدولي، وفي هذا السياق، شدد الرئيس على أهمية تغليب لغة الحوار والحلول الدبلوماسية للأزمة، مؤكدا دعم مصر لكل المساعي التي من شأنها سرعة تسوية الأزمة سياسياً من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار الدوليين، مع استعداد مصر لدعم هذا المسار من خلال اتصالاتها وتحركاتها الدولية مع جميع القوى الفاعلة سواء في الإطار الثنائي أو المتعدد الأطراف.

وأوضح المتحدث الرسمي أن اللقاء تناول كذلك بعض الموضوعات الثنائية في إطار علاقات التعاون المتميزة والتاريخية التي تجمع بين مصر وروسيا في مختلف المجالات خاصة التعاون في مجال قطاعات توريد الحبوب والغذاء، وكذلك قطاع البترول والغاز في ضوء الأزمة الراهنة في تلك القطاعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.