8 أغسطس 2022 9:38 ص

فى مؤتمر حاشد الائتلاف الوطني للأحزاب السياسية يعقد مؤتمر جماهيريا حاشدا احتفالاً بالعيد السبعين لثورة 23 يوليو

علياء السيد العادلي

** ناجى الشهابي :إنجازات ثورة يوليو عظيمة على مستوى مصر والعرب وافريقيا واعظمها كان انشاء الطبقة المتوسطة ومجتمع الكفاية والعدل ..والحفاظ على استقلال القرار الوطنى .
** روفائيل بولس : حررت الوطن والمواطن وحررت القرار الوطنى.
** العادلي: ستظل علامة فارقة في تاريخ الدولة المصرية الحديثة .

عقد الائتلاف الوطنى للأحزاب السياسية مؤتمرا حاشدا فى قاعة الاحتفالات الكبرى بمقر حزب مصر القومى احتفالاً بالعيد السبعين لثورة 23 يوليو المجيدة تحدث فيها أعضاء المجلس الرئاسى للائتلاف من رؤساء الأحزاب.

فى البداية هنأ ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية الشعب المصرى والرئيس السيسى والقوات المسلحة بالعيد السبعين لثورة 23 يوليو واصفاً يوم 23 يوليو بأنه من أعظم أيام التاريخ المصرى وينضم إلى الأيام الخالدة فى تاريخ مصر مثل 6 اكتوبر 1973 و30 يونيو و3 يوليو 2013.

وأكد الشهابي أن ثورة يوليو صنعت حاضر جديداً لمصر والأمة العربية والقارة الأفريقية وأنها حملت مشاعل الحرية وإستقلال إرادة الشعوب لتلهب حماس الشعوب العربية والإفريقية والأسيوية فتثور على الاستعمار وأكد أن مساعدات مصر وثورة يوليو كانت وراء تحرير البلدان الإفريقية وطرد الإحتلال الأجنبى منها .

وتابع رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية : لقد كانت التحولات التى أحدثتها ثورة يوليو فى مصر عميقة وأنها أعادت مصر ليحكمها المصريين وعلمت أبناء الشعب بمجانية التعليم وعالجت المصريين فى المستشفيات بالمجان وطورت الأزهر ليكون جامعا وجامعة وبنت السد العالى وأممت القناة وانشأت 1200 مصنع وانشأت المدارس والجامعات وحققت الاكتفاء الذاتى فى الغذاء والكساء والدواء.

وأكد ناجى الشهابي فى كلمته القوية أن كل إنجازات ثورة يوليو بقيادة إبن مصر العظيم جمال عبد الناصر كانت عظيمة سواء فى الداخل المصرى او فى محيطها العربى وعمقها الأفريقى ولكن أعظم إنجازاتها على الاطلاق كان إنهاء مجتمع النصف فى المائة والغاء الرتب والالقاب وإقامة مجتمع الكفاية والعدل والمساواة وتكافؤ الفرص واقامت الطبقة المتوسطة التى شملت أكثر من 98% من الشعب المصرى وكانت بحق رمانة الميزان التى حققت أستقرار فى المجتمع.

وأشار الشهابي إلى أن هذه الطبقة المتوسطة هى التى أستعان بها جمال عبد الناصر وخليفته انور السادات فى إعادة بناء الجيش المصرى بعد هزيمة 5 يونيو 1967 فكان المجند المهندس والمجند الطبيب والمجند المحامى والمجند المحاسب وغيرهم من حملة المؤهلات العليا والمتوسطة هم الذين استوعبوا تكنولوجيا السلاح المعقد والحديث وهم الذين خاض بهم عبد الناصر والسادات حرب الاستنزاف الرهيبة وهم الذين عبروا القناة ودمروا خط بارليف وحققوا أعظم إنتصار فى 6 اكتوبر 1973 على العدو الصهيونى وحلفائه خلف الناتو بقيادة امريكا .

وحذر ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني من تآكل الطبقة المتوسطة على الاستقرار والمجتمع بسبب الغلاء وجشع التجار والمحتكرين وإنضمامها إلى الطبقة الأدنى ليعود المجتمع المصرى كما كان قبل 23 يوليو من طبقتين ودعا الشهابى الرئيس السيسى إلى إنقاذ الطبقة المتوسطة عن طريق السيطرة على الأسواق ومواجهة جشع التجار والمحتكرين ليسود الأمن والآمان والإستقرار فى ربوع الوطن الغالى .

وأشاد الشهابي فى نهاية كلمته بسياسة مصر الخارجية التى وضع قواعدها الرئيس السيسى وأستعادت بها دورها الإقليمى والدولى وحيا قرار الرئيس السيسى بتنويع مصادر تسليح القوات المسلحة المصرية وإمدادها بأحدث الأسلحة من دول الشرق والغرب على السواء فأمتلكت مصر الأسطول البحري الشمالى والاسطول البحرى الجنوبى لتحمى ثروات الوطن ومقدرات الشعب وأصبح الجيش المصرى العاشر على مستوى العالم ممثلاً بذلك قوة الردع القادرة على صيانة الأمن القومى المصرى والعربى وحماية حدود الوطن وأكد رئيس حزب الجيل أن مصر لها الآن علاقات استراتيجية مع دول العالم الكبرى وان قرارها الوطنى مستقل يحقق مصالحها العليا .

ورحب الدكتور روفائيل بولس رئيس حزب مصر القومى وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني برؤساء أحزاب الائتلاف الوطني من أعضاء المجلس الرئاسى وحيا الزعيم جمال عبد الناصر ورفاقه أعضاء مجلس قيادة الثورة وعلى رأسهم اللواء محمد نجيب وأنور السادات وأكد أن تأثير ثورة 23 يوليو على مصر والمصريين كان كبيراً جداً وأنها أنهت حكم الإقطاع و الرأسمالية المستغلة وطردت الإحتلال الانجليزى من البلاد.

واكد بولس أن الائتلاف يحتفل بالعيد السبعينى لثورة يوليو والتى ستبقى خالدة فى ضمير الشعب المصرى بأجياله الجديدة ودعا إلى الحفاظ على مكتسبات الثورة وعدم التفريط فيها وأشار إلى القرار الوطنى كان مستقلا فى ثورة يوليو وحاربت به الاستعمار وانشأت حركة الحياد الإيجابي وعد الانحياز مع يوغسلافيا والهند.

واكد السيد العادلى رئيس حزب شباب مصر وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني فى كلمته أن الجيش المصرى على مر العصور اثبت أنه جيش الشعب وسلاحه القوى الذى ينتصر بها على كل التحديات وان الجيش الذى ثار فى 23 يوليو 52 هو نفسه الجيش الذى أوقف المخطط الشيطانى وأنقذ مصر فى 30 يونيو و3 يوليو 2013.

وأوضح العادلى رئيس حزب شباب مصر إلى أهمية قرارات تحديد الملكية والإصلاح الزراعي فى تحديث القرية المصرية وإدخال الكهرباء والمياه النقية والصرف الصحى إليها وأشار إلى أهمية بناء المدارس فى القرية المصرية فى تعليم أبنائها والقضاء على أمية الأجيال الجديدة.

وأشار خالد العطفى رئيس حزب الأمة وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني إلى أهمية الاحتفال بثورة يوليو وتذكير الشباب بما حققته من انجازات لمصر والشعب وأشار إلى المعارك التى خاضتها ثورة يوليو ضد الاستعمار والطبقية والاقطاع وهنأ الشعب والرئيس والقوات المسلحة بالعيد السبعينى لثورة يوليو المجيدة حيا روح مفجرها وقائدها الزعيم جمال عبد الناصر وأشار خالد العطفى إلى أن ثورة يوليو كانت وراء انحسار الاستعمار وانهاء نهبه ثروات افريقيا والعرب..وأنها أجبرت الاستعمار على أن يحمل عصاه ويرحل .

 

وقال الدكتور عبد الحى خلاف رئيس حزب العدالة الاجتماعية وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية فى كلمته أن ثورة يوليو 1952 كانت حركة مباركة لشباب الضباط الأحرار تحولت إلى ثورة بفضل تأييد الشعب المصرى لها والانجازات الكبيرة التى حققتها وجعلت من مصر زعيمة العرب وأفريقيا وأشار إلى أهمية أن تعرف الأجيال الجديدة تاريخ بلادهم وما حققتها ثورة يوليو وأكد أن الجيش الذى ثار على الاستعمار وحلفائه من القطاع و رأسمالية مستغلة فى 23 يوليو 1952 هو نفس الجيش الذى إنحاز للشعب فى ثورة 30 يونيو 2013 وتسقط المخططات الأجنبية وحلفائها من الجماعة الإرهابية وفى المرتين أكد الجيش أنه جيش الشعب المصرى.

 

ودعا الدكتور محمد فواز رئيس حزب تحيا مصر وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية إلى دراسة التحولات التى حدثت على الأسرة المصرية والأجيال الجديدة من الشباب لتعود الأسرة المصرية اللبنة الاولى والنواة الصلبة المجتمع المصرى الذى تواجه بها مصر كل التحديات وأشار د. فواز إلى فضل ثورة يوليو على المنطقة العربية والقارة الأفريقية كبير جدا وحيا القوات المسلحة المصرية التى أكدت أمام كل التحديات التى واجهت الوطن أنها حصن الشعب الحصين وسيفه البتار القادر على ردع الأعداء والحفظ على الوطن وأمنه القومى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.