3 ديسمبر 2022 2:08 ص

الأمير عبد العزيز بن طلال في إحتفالية عربية القاهرة: الإعلام أصبح أهم وسائل التنشئة.. صور

السيد العادلي 

## إطلاق دليل تصحيح المصطلحات والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال في وسائل الإعلام

احتضنت القاهرة إطلاق دليل تصحيح المصطلحات والصور الخطأ المتداولة حول الاطفال بوسائل الإعلام العربية، والذي يعد أحد مكونات مشروع المرصد الإعلامي لحقوق الطفل العربي الذي ينفذ تحت شعار “إعلام صديق للطفولة”، وبالشراكة بين كل من المجلس العربي للطفولة والتنمية وجامعة الدول العربية وبرنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند”.
سمو الأمير عبد العزيز بن طلال:
ندعو الإعلام للإسهام في صون حقوق وكرامة أطفالنا والحرص على المعايير المهنية الرصينة والمواثيق الإعلامية.

جاء الإطلاق تحت رعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن طلال رئيس المجلس العربى للطفولة والتنمية ورئيس برنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند”، حيث أشار سموه في كلمته الافتتاحية إلى أن هذا اللقاء يستهدف تأسيس قاعدة مهمة فى حماية الطفل بإطلاق دليل استرشادى لتصحيح المصطلحات والصور الخطأ المتداولة فى وسائل الإعلام العربية. وأن الإعلام أصبح أهم وسائل التنشئة الاجتماعية وطغى على دور الاسرة والمؤسسة التربوية فى كثير من الأحيان. وأضاف سموه إن المخاطر الناشئة والماثلة والمتوقعة جراء التغيرات التي أحدثها الإعلام الحديث، جاءت لتؤكد على أهمية فكرة المرصد الإعلامي لحقوق الطفل العربي، وذلك في متابعة تحليل وتقويم ما يصدر عن الإعلام العربي من تجاوزات تتنافي مع مصلحة الطفل الفضلى، وبما يسهم في إغناء المحتوى الإعلامي وتمكينه من ترسيخ حقوق الطفل في المجتمعات العربية.

ودعا سموه الإعلام العربي بأطيافه وأنواعه ومستوياته للإسهام في صون حقوق وكرامة أطفالنا، والحرص على المعايير المهنية الرصينة والمواثيق الإعلامية. والتأكيد على أن السبق الصحفي، والانتشار، والتشويق، واستقطاب الإعلانات التجارية لا يتعارض مع الالتزام بالقيم الإنسانية العليا، أو مبررا لانتهاكات أو خروقات ضد حقوق الأطفال، خاصة الذين يمرون بظروف استثنائية. واعدا بالاستمرار في دعم المرصد الإعلامي لحقوق الطفل العربي، وصولاً إلى محتوى إعلامي وثقافة مجتمعية تسهم في تنشئة سليمة للطفل العربي، فهو رأس المال الحقيقي لاستثمار الأمة في رهانها على المستقبل.

السفيرة د.هيفاء ابو غزالة:
هذا اللقاء يجدد العزم على دعم البرامج والخطط التى تستهدف ضمان حقوق الاطفال ورعاية مصالحهم
تلا ذلك كلمة معالي السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الاجتماعية بجامعة الدول العربية التي أكدت في كلمتها على تجديد العزم من خلال هذا اللقاء على دعم البرامج والخطط التي تهدف إلى ضمان حقوق الأطفال ورعاية مصالحهم بكافة فئاتهم، وان انعقاده يمثل تأكيداً لالتزام الشركاء نحو النهوض بقضايا الطفولة العربية، وتتويجا للجهود المشتركة والتعاون المستمر بين جامعة الدول العربية ممثلة بإدارة الأسرة والطفولة والمجلس العربي للطفولة والتنمية وبرنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند. كما أوضحت معاليها بأن تناول قضايا الطفولة على مستوى الإعلام العربى هو أحد القضايا التى تمثل أولوية على أجندة الجامعة وتنفذ بالشراكة بين المجلس العربي للطفولة والتنمية والجامعة، وبدأت منذ سنوات بشعار مناصرة حقوق الطفل وحمايته فى وسائل الإعلام العربية من خلال نهج ارتكز على خطوات عملية يستهدف المؤسسات والعاملين فى المجال الاعلامى.
الريم الفلاسي:
إطلاق هذا الدليل يشكل منصة رائدة للانطلاق إلى رحاب أوسع فى حماية حقوق الطفل
وفي كلمتها أبرزت سعادة الريم عبد الله الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة بدولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس الدورة الحالية للجنة الطفولة العربية، أهمية الدليل، مؤكدة أن إطلاقه يعد فرصة محفزة لمواصلة العمل وتضافر الجهود لإثارة وعى الرأى العام بقضايا الطفولة العربية وتسليط الضوء على أثر وسائل الإعلام وما يتعرض له الأطفال اليوم عبرها من كم هائل من الرسائل العنيفة بما ينعكس سلبا على سلوكياته، مستطردة بأن التناول الاعلامى مع البدائل الصحيحة للمصطلحات والصور الخطا المتبادلة حول الاطفال بوسائل الإعلام من خلال هذا الدليل المبنى على احترام جملة المبادئ العامة لحقوق الطفل وأخلاقيات مهنة الإعلام سوف يشكل منصة رائدة للانطلاق إلى رحاب أوسع فى حماية حقوق الطفل.

تضمن الاطلاق أيضا كلمة لممثلة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن العنف ضد الأطفال الدكتورة نجاة مجيد عبر الاتصال المرئي، وكلمة للنائب إنصاف مايو رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان العربي.

كما شهد الإطلاق توقيع سمو رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية ورئيس برنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند” والمشاركين على وثيقة “إعلام صديق للطفولة”. وعرضاً توثيقيا عن مسيرة المرصد الإعلامي لحقوق الطفل العربي، فضلاً عن تكريم المؤسسات الشريكة في تطبيق منهجية “دليل تصحيح المصطلحات والصور الخطأ حول الأطفال في وسائل الإعلام العربية”، وكذلك تكريم نخبة من المفكرين والخبراء العرب.
واختتم الاطلاق بجلسة حوارية حول الإعلام وحقوق الطفل، والتي ضمت الدكتورة أديل خضر المديرة الإقليمية لليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، والأستاذ ناصر القحطاني المدير التنفيذي لبرنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند”، والدكتور حسن البيلاوي أمين عام المجلس العربي للطفولة والتنمية، والدكتور عادل عبد الغفار أستاذ الإعلام والرأى العام والخبير الرئيسي للدليل، والأستاذ عبد اللطيف المناوي رئيس تحرير والعضو المنتدب لجريدة المصري اليوم، والدكتور محمد مقدادي أمين عام المجلس الوطني لشؤون الأسرة بالمملكة الأردنية الهاشمية، وعقب عليها كل من الدكتور مفيد شهاب أستاذ القانون الدولي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الأسبق، والمفكر السياسي الدكتور مصطفى الفقي، بإدارة الإعلاميين إميل أمين وأمينة خيري.
شهد الإطلاق سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر الأستاذ أسامة بن أحمد نقلي، وسعادة سفير سلطنة عمان لدى مصر الأستاذ عبدالله بن ناصر الرحبي، وعددا من الشخصيات العامة وممثلي الآليات المعنية بالطفولة في الدول العربية، والمنظمات الإقليمية والدولية المعنية بقضايا الطفولة في المنطقة العربية، والخبراء والإعلاميون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.