30 سبتمبر 2022 5:05 ص
أخبار عاجلة

ألمانيا تعلن عن تعويضات بقيمة 28 مليون دولار لأسر ضحايا أولمبياد ميونيخ الإسرائيليين

ارشيفية

متابعات 

توصلت ألمانيا وعائلات الرياضيين الإسرائيليين الذين قتلوا في أولمبياد ميونيخ 1972 خلال عملية احتجاز رهائن نفذها مسلحون فلسطينيون من مجموعة “أيلول الأسود”، إلى اتفاق على تعويضات بقيمة 28 مليون يورو (28 مليون دولار)، وفق ما أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية الجمعة. ويضع هذا الاتفاق الذي رحب به الرئيس الإسرائيلي حدا لمفاوضات سرية استمرت لعقود قبل أيام فقط من إحياء ذكرى الهجوم.

أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية الجمعة بأن برلين وعائلات الرياضيين الإسرائيليين الذين قُتلوا في أولمبياد ميونيخ عام 1972 اتفقوا على عرض تعويض يبلغ إجمالا 28 مليون يورو (28 مليون دولار).

وبعد نحو خمسين عاما على عملية احتجاز الرهائن التي قتل فيها 18 شخصا بينهم 11 إسرائيليا في الأولمبياد، توصل الطرفان إلى اتفاق الأربعاء بشأن التعويض. ينهي هذا الاتفاق الذي رحب به الرئيس الإسرائيلي على الفور مفاوضات سرية استمرت لعقود قبل أيام فقط من إحياء ذكرى الهجوم الدامي في تاريخ الألعاب الأولمبية.

وقالت العائلات الشهر الماضي إنها غير راضية عن أحدث عروض التعويضات الألمانية وإنها تعتزم مقاطعة مراسم تنظم في ميونيخ الاثنين لإحياء الذكرى الخمسين للهجوم تعبيرا عن احتجاجها.

وقال المتحدث إن الحكومة الاتحادية ستساهم بمبلغ 22,5 مليون يورو، بينما تأتي خمسة ملايين يورو من ولاية بافاريا و500 ألف يورو من ميونيخ. وقال شتيفن هيبيشترايت في بيان إن “الحكومة الفدرالية ترحب بالاتفاق مع أسر الضحايا”. واعتبر هيبيشترايت أن هذا الاتفاق يجب أن “يهيئ الظروف لمقاربة فصل مؤلم من تاريخنا المشترك، للاعتراف به كما ينبغي وإرساء الأسس لثقافة جديدة للذاكرة”.

ومع التوصل إلى هذا الاتفاق تكون ألمانيا قد “أوفت بالتزامها التاريخي تجاه الضحايا وعائلاتهم في سياق العلاقة الخاصة بين ألمانيا وإسرائيل”، بحسب المتحدث. كما ينص الاتفاق على تشكيل لجنة من المؤرخين الألمان والإسرائيليين الذين يتعين عليهم الاطلاع على وثائق ما زالت سرية لكشف ملابسات عملية احتجاز الرهائن وفشل الشرطة.

من جانبه، عبر الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ عن “امتنانه” لألمانيا على هذه التعويضات تعويضا عن “ظلم تاريخي”. ورحب هرتسوغ باعلان الحكومة الألمانية التوصل إلى هذا الاتفاق، معربا عن تقديره “للخطوة التي اتخذتها الحكومة الألمانية بقيادة المستشار (أولاف) شولتز، لتحمل المسؤولية ودفع تعويضات عن الظلم التاريخي الذي لحق بأسر ضحايا مذبحة ميونيخ”.

كما أعلن الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير ونظيره الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ مشاركتهما في الحفل الاثنين، لإضفاء الطابع الرسمي على الاتفاقية.

وفي الخامس من سبتمبر/أيلول 1972، أخذ مسلحون فلسطينيون من مجموعة “أيلول الأسود” أعضاء من الفريق الأولمبي الإسرائيلي رهائن في قرية الرياضيين، التي كان تأمينها ضعيفا. وفي غضون أربع وعشرين ساعة، لقي 11 إسرائيليا وخمسة فلسطينيين وشرطي ألماني حتفهم في مواجهة ثم محاولة إنقاذ وقع خلالها إطلاق نار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.