30 سبتمبر 2022 5:53 ص
أخبار عاجلة

إئتلاف الأحزاب السياسية يرحب بدعوة الحوار الوطني بضرورة التواصل مع الجماهير بالمحافظات

رحب المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية فى اجتماعه صباح اليوم بمقر حزب الجيل المركزى بدعوة مجلس أمناء الحوار الوطني للأحزاب السياسية والكيانات الأهلية ، للتواصل مع الجماهير بالمحافظات وإجراء حوارات موسعة حول القضايا التى تناقشها اللجان الفرعية الفنية المنبثقة عن المحاور الثلاثة ورفع التوصيات التى تتوصل لها إلى اللجان الفرعية ومجلس الأمناء بعد ذلك.

وأكد المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب فى بيانه أهمية هذه الدعوة فى إيصال المشاركة فى الحوار الوطنى إلى أعماق الأرض المصرية بكل أبنائها فى الريف والحضر وقرر أن تتبنى لجان أحزاب الائتلاف الوطنى فى عواصم المحافظات والمدن والمراكز والقرى الكبرى لهذه الدعوة وإخراجها إلى حيز الوجود وأقامة حوارات موسعة فى مقار الأحزاب ودعا المجلس الرئاسى للائتلاف إلى إقامة حلقات نقاشية حول قضايا المواطنين ومشاكلهم التى وضعت على رأس جدول أعمال اللجان الفنية الفرعية وذلك فى أماكن تواجد الجماهير فى مراكز الشباب وقصور الثقافة الجماهيرية والأندية الاجتماعية والرياضية وأشار إلى أن ذلك سيجعل الحوار بين المواطنين فى القضايا المختلفة التى تهم الوطن والمواطن واقعا جديداً يعيشه الشعب المصرى لاول مرة في تاريخه وسيكون متنفس رائع يطرحون فيه رؤاهم المختلفة فى كيفية حل المشاكل الاجتماعيه والاقتصاديه والسياسية وطالب الائتلاف الوطني للاحزاب مجلس الأمناء بتحديد سقف زمنى للإنتهاء من هذه الحوارات القاعدية وايضا تحديد سقف زمنى للانتهاء من كل أعمال الحوار ورفع توصياته للسيد الرئيس لك نحافظ على حماس الشعب للحوار .

هذه من ناحية ومن ناحية اخرى أشاد المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني ببيان لجنة العفو الرئاسى التى أكدت فيها قيامها بالعمل على تأهيل الشباب المفرج عنهم وادماجهم فى المجتمع من جديد عن طريق إعادتهم إلى وظائفهم السابقة أو إلى كلياتهم الجامعية إذا كانوا طلابا أو إيجاد فرص عمل إذا كانوا بدون عمل ، واكد البيان أن المهمة الجديدة التى أضافتها لجنة العفو الرئاسى لنفسها تنطلق فى إطار المسئولية المجتمعية والوطنية تجاه الأشخاص المفرج عنهم ،واكد البيان أن متابعة شئون المفرج عنهم وضمان إستقراراهم الوظيفى والاجتماعى يحقق الاستقرار للدولة المصرية على المستوى السياسى والاقتصادى والاجتماعى، كما أنه يحمى هؤلاء الأشخاص المفرج عنهم من الوقوع فى براثن الجماعات الكاره للوطن والدولة .

 

وأشار ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية إلى أن هذا التوسع في أعمال لجنة العفو الرئاسى بتأهيلها الأشخاص المفرج عنهم بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي يؤكد أن الدولة المصرية ماضية بكل عزم وقوة فى منح هؤلاء الشباب فرصة كبيرة للانخراط فى صفوف المجتمع والحيلولة من وقوعهم فى حبائل أصحاب المخطاطات الشريرة مرة أخرى وذلك عن طريق إعادتهم إلى وظائفهم السابقة أو إلى مدرجات العلم فى الجامعات المختلفة أو إيجاد فرص عمل للعاطلين منهم ..وأكد «الشهابى» أن المهمة الجديدة للجنة العفو الرئاسى كانت ضرورية ومكملة لمهمتها الأساسية ومتممة لها وسيكون لها تأثير كبير على حاضر ومستقبل المفرج عنهم .

 

وأشار المستشار روفائيل بولس رئيس حزب مصر القومى وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني إلى أن حرص القيادة السياسية على منح الأشخاص المحبوسين فرصة جديدة فى العودة إلى الحياة والعمل والانخراط فى المجتمع من جديد، يعكس حرص الدولة على تطبيق المفهوم الشامل لحقوق الإنسان، وألا يكون خطأ واحد سببا فى الحرمان الدائم من الحرية والعمل والإستقرار .

 

و أشاد السيد العادلى رئيس حزب شباب مصر وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب بتكليف الرئيس السيسى للجنة العفو الرئاسى بالعمل على إعادة تأهيل الشباب المفرج عنهم نفسيا واجتماعيا وإدماجهم فى المجتمع من جديد بعودتهم إلى عملهم أو إلى جامعاتهم أو توفير فرص عمل لهم وأكد أنه يعكس حرص الدولة على إحتضان المفرج عنهم وتذليل الصعوبات التى تواجههم.

 

وأكد الدكتور عبد الحى خلاف رئيس حزب العدالة الاجتماعية وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف ترحيبه بهذا التوسع في أعمال اللجنة التى كانت مكلفة ببحث حالات المحكوم عليهم فى جرائم الرأى والنشر والتعبير لرفعها لرئيس الجمهورية لاستخدام صلاحياته الدستورية بالإفراج عنهم فأضافت لها مهمة أخرى وهى بحث حالات الخاضعين لتحقيقات النيابة العامة بنفس التهم ثم كان التوسع الأخير ببحث كيفية إدماج هؤلاء فى المجتمع بعد الإفراج عنهم وأشار «د.عبد الحى خلاف »إلى أن تأهيل المفرج يؤكد إحتضان الدولة المصرية لهم ومنحهم فرصة كبيرة لفتح صفحة جديدة .

 

وأكد الدكتور محمد فواز رئيس حزب تحيا مصر وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية ترحيبه لتأهيل المفرج عنهم ليعودوا نافعين للوطن .
وأشار دكتور فواز ، أن التوسع الأخير فى أعمال لجنة العفو الرئاسى بإدماج المفرج عنهم فى المجتمع وتأهيلهم نفسيا واجتماعيا واقتصاديا من شأنه حماية هؤلاء المفرج عنهم من الوقوع فريسة لاستغلال جماعة الشر المتربصة بالوطن لهم ولظروفهم الحياتية والمعيشية الصعبة بعد الإفراج عنهم ..

ورحب الدكتور محمد صلاح زايد رئيس حزب النصر الصوفي وعضو المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية ببيان لجنة العفو الرئاسى الذى أعلنت فيه قيامها بالعمل على إعادة تأهيل المفرج عنهم وتذليل العقبات التي تواجههم وأشار
« د.صلاح زايد » إلى أهمية المهمة الجديدة للجنة وأكد انها مكملة لعملها الأساسى إذا تدمج المفرج عنهم فى المجتمع وتمنحهم فرصة الإنخراط فى دولاب العمل والإنتاج ليساهموا فى أعمال البناء والتنمية.

وأكد ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية «ناجى الشهابى» أن إنشاء لجنة العفو الرئاسى والتوسع فى عضويتها ثم التوسع فى أعمالها والإفراج عن حوالى 800 مصرى وإعادة تأهيلهم ودمجهم فى المجتمع هو نتيجة مباشرة لدعوة الرئيس للحوار الوطني وافضل إعلان عنه وأكد أنه أدخل السعادة لأسرهم وأصدقائهم ولاحزابهم السياسية

وشدد  المستشار روفائيل بولس رئيس حزب مصر القومى أن الدولة المصرية بذلك القرار تفتح ذراعيها لكل أبنائها وأنها تمد آياديها لهم لفتح صفحة جديدة كلها أمل وتفاؤل وثقة فى المستقبل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.