3 ديسمبر 2022 5:17 م

الجيل الديمقراطي يرجب بالإفراج عن دفعة جديدة من المحبوسين احتياطيا

ناجي الشهابي

رحب ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية بالأخبار التى حملها أعضاء لجنة العفو الرئاسى عن الإفراج عن دفعة جديدة ( 39 )من المحبوسين احتياطيا على ذمة قضايا تتعلق بالرأى والتعبير والنشر ،وأشار إلى أنه بات ينتظر تلك الأخبار السارة كل اسبوع التى تعزز حقوق الإنسان وتخلق مناخ تفاؤلياً بالحوار الوطني وتبطل حجج المشككين ويؤكد أنتهاج الدولة سياسات جديدة تحترم الدستور وتفعل الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان ..

وأشاد «ناجى الشهابى» بالجهود التي تبذلها لجنة العفو الرئاسي والذى ظهر واضحا وجليا في إستمرار تخريج دفعات متتالية من المحبوسين بعد دراسة حالاتهم، والتعاون مع كافة الجهات المعنية للعمل على دمجهم بالمجتمع من جديد، وذلك تنفيذًا لما وجه به الرئيس عبدالفتاح السيسي من قبل مع تفعيل عمل اللجنة، سواء بالعودة لوظائفهم مرة آخرى أو الدراسة أو رفع أية آثار آخرى ناجمة عن تواجدهم فى الحبس، وهو ما يظهر مراعاة الدولة للبعد الإنساني والاجتماعي للمفرج عنهم وعملها على ضمان حياة كريمة لهم مما يمنح حالة من الارتياح والطمأنينة لدى الجميع

وأعتبر «رئيس حزب الجيل» أن إستمرار الإفراج عن العشرات من المحبوسين بتهم تتعلق بالرأى والتعبير والنشر بشكل دوري خلال الشهور الخمسة الماضية هو أحد أهم مكتسبات الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس السيسى ، مؤكدا أن دمجهم فى المجتمع بعد ذلك يعد إشارة قوية عن إنتهاج الدولة سياسات جديدة تحتضن كل أبناء الوطن بصرف النظر عن ميولهم السياسية بل تتغاضى عن أخطاء الماضى وتفتح لهم صفحة جديدة لبدء حياة جديدة فى وطن يتسع لكل أبنائه ..

وتابع «ناجى الشهابى» انه يحمد الله ويشكره على أنه مد له فى عمره بعد أن قضى ما يقرب من نصف قرن فى العمل السياسى والحزبي والبرلماني ليرى الدولة المصرية لا تكتفى فقط بالإفراج عن المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية من خلال إستخدام الرئيس السيسى صلاحياته الدستورية ولكنها توسع عمل لجنة العفو الرئاسى لتشمل المحبوسين احتياطيا من خلال تنسيقها الرائع مع النيابة العامة ووزارة الداخلية لتتوالى علينا قرارات الإفراج عنهم بعد أن كان مدة الحبس الاحتياطي المفتوحة عقاب لهم ثم لا تترك هؤلاء يصارعون صعوبات الحياة المختلفة بل قررت وفق توجيهات الرئيس السيسى بتذليل تلك الصعوبات والتى تلقتها لجنة العفو الرئاسى لتبدأ مرحلة من عملها لا تقل روعة عن المراحل السابقة فتدمج هؤلاء الأبناء فى مجتمعنا المتسامح الخير ، فتعيدهم إلى عملهم أو دراستهم أو توفر لهم فرص عمل لمن كان لا يعمل او تحل لهم بعض الأمور الإجرائية المتعلقة بالمنع من السفر وتيسر لهم السفر خارج البلاد لمن كان يعمل أو يتعلم هناك ..

ووجه «ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية » الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي على توسيعه دائرة عمل لجنة العفو الرئاسى ومتابعته الدوؤبة لها ثم ترجمته القوية لشعاره الذى أعلنه وهو يدعو للحوار الوطني : بأن الخلاف فى الرأى لا يفسد للوطن قضية وكانت الترجمة بتوسعة عمل اللجنة لتشمل المحبوسين احتياطياً ثم دمجهم المفرج عنهم فى المجتمع ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.