3 ديسمبر 2022 6:57 م

محافظ الإسماعيلية يستقبل محافظي السويس وبورسعيد

أحمد اليماني 

استقبل اللواء أركان حرب شريف فهمي بشارة محافظ الإسماعيلية، اللواء أركان حرب عبد المجيد صقر محافظ السويس، واللواء أركان حرب عادل الغضبان محافظ بورسعيد وذلك خلال المؤتمر الإقليمي للإعلان عن المشروعات الفائزة بالمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية الذي يأتي على مستوى محافظات إقليم القناة (الإسماعيلية وبورسعيد والسويس)، وذلك في حضور المهندس أحمد عصام الدين نائب محافظ الإسماعيلية واللواء محمد أنيس السكرتير العام للمحافظة، ودكتور عبدالله رمضان نائب محافظ السويس والمهندس عمرو عثمان نائب محافظ بورسعيد و دكتورة هبة مغيب رئيس قطاع التخطيط الإقليمي ممثلًا عن وزارة التنمية والتخطيط، و دكتوة أمل زكريا مستشار وزير التنمية المحلية وأصحاب المشروعات الفائزة من الثلاث محافظات.

وأعرب محافظ الإسماعيلية عن سعادته لاستقبال السادة محافظي السويس وبورسعيد على أرض الإسماعيلية وبالتزامن مع احتفالات المحافظة بعيدها القومي وكذلك احتفالات الشعب المصري بأعياد أكتوبر، مشيرًا إلى أن روح أكتوبر وانتصاراته تمثل معانٍ عظيمة لأهالي منطقة القناة الذين عانوا ويلات الاحتلال واشتركوا في تحقيق النصر والأمجاد.
وأكد بشارة أن المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، والتي أُطلقت بمحافظات جمهورية مصر العربية كمبادرة رائدة في مجال التنمية المستدامة والذكية والتعامل مع البُعد البيئي وآثار التغيرات المناخية، تعد أحد المبادرات الوطنية المهمة التي ترمي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعزيز العمل المناخي وتحسين نوعية الحياة ومراعاة حقوق الأجيال القادمة ودعم المشروعات الخضراء في مصر في إطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية؛ للاستعداد لقمة المناخ cop27 والتي تستضيفها مصر نوفمبر القادم.

مشيرًا إلى أثر تغير المناخ على جميع مناحي الحياة الأمر الذي دعى إلى ضرورة إيجاد حلول للتغلب على الآثار المترتبة على تغير المناخ.

ووجَّه محافظ الإسماعيلية التهنئة لأصحاب المشروعات الفائزة على المجهود وعلى الفكر المقدم في إنجاح هذه المشروعات، مؤكدًا أنه يجب أن يكون نمط حياة حتى ننطلق بالأفكار نحو العالمية.

وألقى محافظ السويس كلمة رحَّب فيها بمحافظي الإسماعيلية وبورسعيد مثمنًّا جهود وزارة التخطيط ووزارة التنمية المحلية المبذولة تجاه تشجيع الشباب ودعمهم لإنجاز هذه المشروعات المهمة والمبدعة.
مؤكدًا على تمنِيه أن تستمر العقول المستنيرة والإبداعات التي ظهرت من خلال المشروعات المقدمة بالمبادرة؛ أملًا أن يزيد عدد المشاركين في الأعوام المقبلة وأن ما تم من خلال المبادرة والمتابعة لها يؤكد على دور الدولة و رغبتها وتوجهها نحو دعم جميع الأفكار التي تحد من الآثار السلبية للتغير المناخي بل واتخاذ أفكار جديدة لتحسين جودة الحياة أيضًا.

وفي كلمته التي ألقاها اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، رحب بالسادة المحافظين والحضور وهنأ أصحاب المشروعات الفائزة.

قائلًا “نأمل أن تكون تلك بداية فقط خاصة مع زيادة وتيرة التقدم العلمي والتكنولوجي وما أحدثه من خلل في التوازن البيئي الموجود إلا أن ما رأيناه من مشروعات تهدف لتحقيق التوازن البيئي باستخدام تكنولوجيا نظيفة وذكية يجعلنا نأمل في زيادة تلك المشروعات والتقليل من مخاطر التغير المناخي على المستوي الدولي والعالمي وليبدأ كل بنفسه لحفاظ على البيئة”.

وأثنى على جهود وزارة التخطيط ووزارة التنمية المحلية وكل المشاركين في إنجاز هذه المبادرة وأكد على ضرورة إيجاد بدائل لإنجاح هذه المشروعات من أجل المحافظة على البيئة من جميع طوائف الشعب وأن تكون هدف وأسلوب حياة من أجل عودة البيئة لرونقها مرة أخرى.

 

وتحدثت دكتورة هبه مغيب ممثل وزارة التخطيطّ عن أهمية المبادرة التي تعد أحد المبادرات التي تأتي من المجتمع المحلي مُثنية على كل المشروعات التي شاركت في المبادرة مشيرة إلى أن هذه هي التنمية المحلية في أبهى صورها.

وأكدت على أنه سيتم بدء العمل على المشروعات الجديدة وأن المبادرة ستستمر بشكل سنوي؛ وذلك بغرض إعطاء فرصة للمشروعات الغير فائزة للعرض مرة أخرى وفتح المجال أمام كل العقول المبدعة للمشاركة بمشروعاتهم الخضراء الذكية.

وألقت دكتورة أمل زكريا مستشار وزير التنمية كلمة نقلت فيها تحيات اللواء هشام آمنة وزير التنمية المحلية موجهه الشكر للسادة المحافظين على متابعتهم اليومية للمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية منذ لحظة فتح باب التقدم و حتى غلق الباب وبدء التقييم من خلال اللجان التنفيذية مؤكدة على أن المشروعات الفائزة من كل محافظة هي من المشروعات القابلة للتطبيق.
كما وجهت الشكر للوزارات الداعمة، وزارة الاتصالات ووزارة البيئة والتعاون الدولي ووزارة الخارجية والمجلس القومي للمرأة واللجان المركزية واللجان الفرعية للتقييم على مستوى المحافظات وكذلك السادة المشاركين بالمبادرة.

وأعلن محافظ الإسماعيلية عن فوز مشروع تحويل مياه مصرف المحسمة إلى شرق قناة السويس (سفير مشروعات الإسماعيلية) عن فئة المشروعات الكبيرة
وأضاف”بشارة” كما فاز مشروع مصنع تدوير المخلفات بأبو بلح، عن فئة المشروعات المتوسطة، ومشروع ثلاجة كهربائية وحرارية باستخدام مواد متغيرة الطور لنقل اللقاحات والأمصال، عن فئة المشروعات الصغيرة، ومشروع تقليل الانبعاثات الكربونية green Hybrid forklift الناتجة عن الرافعة الشوكية، عن المشروعات الناشئة، ومشروع نظام إنذار ذكي بتقنية النانو للسيطرة والكشف المبكر عن سوسة النخيل الحمراء عن فئة المبادرات والمشاركات الغير هادفة للربح، و تقيم المياه في البحيرات المرة باستخدام اللافقاريات المائية وتقنيات الاستشعار عن بعد عن فئة المشروعات التنموية للمرأة وتغير المناخ والاستدامة.

كما أعلن اللواء أركان حرب عبد المجيد صقر، محافظ السويس، عن فوز مشروع الهيدروجين الأخضر في العين السخنة عن فئة المشروعات الكبيرة (سفير المحافظة)، ومشروع إعادة تدوير زيوت التزييت المستعملة وإنتاج زيوت أساس كمادة أولية لتصنيع زيوت تزييت مطابقة للمواصفات القياسية المصرية والعالمية بطرق صديقة للبيئة؛ لتقليل مخاطر الزيوت المستعملة وتوفير فرص عمل، عن فئة المشروعات المتوسطة، و مشروع إنشاء وحدة القسطرة التداخلية بمستشفى السويس العام عن فئة المشروعات الصغيرة، مشروع تشجيع التحول إلى استخدام السيارات الكهربية ومراقبة التلوث عبر توفير حلول الشحن للمنازل والأماكن العامة وأماكن العمل عن فئة المشروعات الناشئة، ومشروع تصنيع السماد العضوي للقضاء على التلوث الناتج عن المخلفات الزراعية المنزلية العضوية عن المبادرات والمشاركات المجتمعية غير الهادفة للربح، ومشروع تطبيق لهاتف محمول لست البيت لفرز وجمع المخلفات للمنزلية من المنبع كما يقدم خدمات أخرى تحتاج إليها المنازل، عن فئة المشروعات التنموية المتعلقة بالمرأة وتغير المناخ والاستدامة.

و من جانبه أعلن اللواء أركان حرب عادل الغضبان محافظ بورسعيد عن المشروعات الست الفائزة عن محافظة بورسعيد بالمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية حيث فاز مشروع تطوير الأداء البيئي الساحلي بمحافظة بورسعيد(سفير مشروعات المحافظة) عن فئة المشروعات كبيرة الحجم ومشروع بيراميدز لإنتاج المطاط عن فئة المشروعات متوسطة الحجم وفاز مشروع تصنيع ماكينات نسيج صديقة للبيئة عن فئة المشروعات صغيرة الحجم وفاز مشروع الخلايا الكهروضوئية العائمة لإنتاج الهيدروجين الأخضر وحماية بحيرة المنزلة من آثار التغيرات المناخية عن فئة الشركات الناشئة.

وفي فئة المبادرات المشاركات المجتمعية غير الهادفة للربح فاز مشروع كشك أخلاق الرقمي (التحالف الرقمي للمجتمع المدني) وفي فئة المشروعات التنموية المتعلقة بالمرأة وتغير المناخ والاستدامة فاز مشروع تمكين المرأة المعيلة لاستخدام مخلفات مصانع الملابس الجاهزة ومثليتها لإنتاج كليم يدوي باستخدام نول كليم متطور منزليًا أو صناعيًا.

وتم عرض داتا شو للثلاثة مشروعات السفيرة لكل محافظة تناول الشرح التفصيلي لكل مشروع.

ثم قام السادة المحافظين بتكريم أصحاب المشروعات السِت الفائزة عن كل محافظة و تسليمهم شهادات التقدير مُتمنين لهم دوام التفوق.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.