3 ديسمبر 2022 5:00 م

العثور على جثتين مقطوعتى الرأس أعلى جسر فى الإكوادور

أرشيفية

قسم الترجمة 

عثرت الشرطة الإكوادورية على جثتى شخصين مقطوعى الرأس معلقة من جسر للمشاة في بلدة إزميرالدا الساحلية، حسبما قالت صحيفة “انفوباى” الأرجنتينية .

وأشارت الصحيفة إلى أن تقرير للشرطة أكد أن العملاء عثروا على “جثتين معلقتين على الجسر”، مضيفة أن كلاهما “مقطوع الرأس”، والجسر يقع بالقرب من وسط إسميرالدا ، عاصمة المقاطعة التي تحمل نفس الاسم على حدود مقاطعة نارينيو الكولومبية.

وأشارت الصحيفة إلى أن تقرير الشرطة يؤكد أنها إحدى الاساليب التى تتبعها العصابات المكسكية فى ارتكاب جرائمها.

وتخوض عصابات المخدرات بعضها مرتبط بعصابات مكسيكية ، حربا على السلطة فى السجون حيث خلفت مجازر دامية ما يقرب من 400 سجين قتيلا منذ فبراير 2021 ، وأيضا فى الشوارع.

وارتفع معدل جرائم القتل ، الذي تضاعف تقريبًا في عام 2021 إلى 14 لكل 100 الف نسمة ، إلى 18 بين يناير وأكتوبر 2022.

في عام 2021 ، ضبطت السلطات 210 أطنان من المخدرات ، الغالبية العظمى منها من الكوكايين، وبلغ مجموع المضبوطات حتى الآن هذا العام 160 طنا.

أصبحت سجون النساء فى الإكوادور هدفاً للمافيا الأنثوية، حيث أنه فى جواكيل وسعت العصابات الإجرامية مخالبها إلى جناح النساء فى مجمع السجون، حسبما أكد تقرير أصدرته الشرطة الاكوادورية.

وأشار التقرير إلى أنه فى المجازر الأخيرة، أفاد ضباط الشرطة عن انتهاك جدران وزنزانات النساء المعتقلات، حتى أنه ورد فى التقارير أنه تم فى إحدى المرات كسر الجدار الفاصل بين منطقة الذكور والإناث، حسبما نقلت صحيفة “الكوميرثيو” الأرجنتينية.

وقال التقرير إن تدخل المافيا فى سجون النساء فى الإكوادور له هدفين، أحدهما الابتزاز، حيث يوجد فى سجون الرجال العديد من السجناء المحرومون من الطعام أو توفير أماكن النوم، من قبل آخرين من رجال العصابات الأخرى، وتم تقديم العديد من الشكاوى إلى نظام السجون.

ويقول أقارب النساء المحتجزات إن العصابات قد فوضت بالفعل نساء أخريات لبدء تحصيل مدفوعات تتراوح بين 30 و100 دولار أمريكى لحمايتهن.

وقالت كلوديا، وهى شابة تعيش فى مانابي: “طُلب من أختى مؤخرًا مبلغ 50 دولارًا أمريكيًا إذا أرادت الاستمرار فى النوم فى الزنزانة وإذا أرادت تناول الطعام”. وقريبة محتجز منذ ثمانية أشهر، وهى تعلم أيضًا أنه يتم تحصيل رسوم عليهم مقابل الطعام والحصول على مستلزمات النظافة.

أما الهدف الآخر، هو محاولات تجنيد عناصر جديدة فى الشبكات الإجرامية والعصابات فى محاولة لتوسيع دائرة العمل الإجرامى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.