29 نوفمبر 2022 12:52 م
أخبار عاجلة

بوتين يلمح لكارثة هيروشيما وناجازاكي النووية بمكالمة مع ماكرون

بوتن - ماكرون

قسم الخارجي

أثار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قلقا بين زعماء الغرب عندما أشار إلى هجمات هيروشيما وناجازاكي النووية في مكالمة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ويزعم أن الزعيم الروسي أخبر ماكرون أن التفجيرات التي أدت إلى نهاية الحرب العالمية الثانية أظهرت أنك “لست بحاجة إلى مهاجمة المدن الكبرى من أجل الفوز”.

وأسفر التفجيران الأمريكيان في أغسطس 1945 عن مقتل ما بين 129,000 و 226,000 شخص وأجبرا اليابان على الاستسلام للحلفاء.

ويأتي هذا التحذير المرعب في الوقت الذي يكثف فيه بوتين تهديداته بشأن استخدام سلاح نووي تكتيكي في أوكرانيا لمواجهة الخسائر في ساحة المعركة.

ووفقا للمصدر، فإن ماكرون شعر “بالقلق الواضح” من هذا التعليق.

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” قال المصدر: “بدا الأمر وكأنه تلميح ثقيل للغاية إلى أن بوتين قد يفجر سلاحا نوويا تكتيكيا في شرق أوكرانيا، بينما يترك كييف سليمة. ويبدو أن هذا هو فحوى تصريحاته”.

وقال مصدر حكومي فرنسي “ناقش الرئيسان بلا شك خطر استخدام الأسلحة النووية”.

وأضاف: “يريد بوتين إيصال رسالة مفادها أن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة، بما يتماشى مع العقيدة الروسية المتعلقة بالأسلحة النووية”.

وقيل إن بريطانيا كانت قلقا للغاية بشأن التهديدات لدرجة أن رئيسة الوزراء ليز تراس أصبحت تركز على توقعات الطقس في حالة هبوب الرياح سحابة مشعة فوق بريطانيا.

ويزعم أن رؤساء الاستخبارات البريطانية أخبروا تراس أن بوتين قد يفجر قنبلة نووية في الجو فوق البحر الأسود في محاولة لتجنب حرب نووية شاملة مع الغرب.

وكانت هناك مخاوف من أن بوتين قد “يصبح نوويا” بعد أن هاجمت القوات الأوكرانية الجسر الذي يربط بين روسيا وشبه جزيرة القرم.

وكان بوتين قد حذر في وقت سابق من أنه “سيستخدم جميع الوسائل المتاحة إذا تعرضت الأراضي الروسية للتهديد”.

ويأتي هذا التهديد في الوقت الذي تم فيه القبض على جنرالات روس محبطين وهم يناقشون استخدام قنبلة نووية تكتيكية في أوكرانيا.

ويعتقد المسؤولون الأمريكيون أن مسؤولي بوتين تحدثوا عن متى وكيف يمكن لموسكو استخدام مثل هذه القنبلة النووية، بعد سلسلة من الانتكاسات الروسية في ساحة المعركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.