29 نوفمبر 2022 12:36 م
أخبار عاجلة

6 دروس مستفادة من فشل 11-11

عماد الدين حسين

هل هناك دروس مستفادة من فشل الدعوات التى أطلقتها منابر محسوبة على جماعة الإخوان للتظاهر يوم الجمعة الماضى ١١/١١؟

فى تقديرى أن هناك العديد من الدروس ومنها:

الدرس الأول: ليس سرا أن جماعة الإخوان غازلت النظام المصرى أكثر من مرة فى الشهور الأخيرة، لكى تعود للمشهد السياسى مرة أخرى وبأى طريقة وبأى ثمن. وقبل أسابيع قال القائم بعمل المرشد إبراهيم منير قبل وفاته فى حوار مع وكالة رويترز إنهم مستعدون لفتح صفحة جديدة مع النظام وتلبية كل الطلبات وتنفيذ كل التعهدات بما فيها اعتزال العمل السياسى وعدم المشاركة فى أى انتخابات وعدم مزاحمة النظام فى السلطة. وحينما رفضت الحكومة هذا الغزل، قررت الجماعة أن تلجأ للمقامرة والمجازفة وتمارس مباراة صفرية وتقدم على مغامرة انتحارية بنظرية «يا صابت يا اثنين عور»، وهكذا وجدنا كل أبواقها الإعلامية تخرج لتحرض المصريين على النزول للتظاهر، وكان الفشل ذريعا.

الدرس الثانى: إن الجماعة راهنت على استغلال مؤتمر وقمة المناخ الذى يتجمع فيه كل قادة العالم تقريبا لكى تدعو للتظاهر. واختارت اليوم الذى سيصل فيه الرئيس الأمريكى جو بايدن ويجتمع فيه مع الرئيس عبدالفتاح السيسى ويتحدث فيه أمام قمة المناخ، ولا أعرف هل كان اختيار هذا اليوم مقصودا أم لا». لكن يبدو أن الإدارة الأمريكية توصلت لقناعة أن الجماعة فى أسوأ أحوالها الآن وبالتالى لا يمكن الرهان عليها كما حدث بعد ثورة يناير ٢٠١١.

الدرس الثالث: إنه مهما كانت أهمية وقيمة وسائل التواصل الاجتماعى فهى لا تغنى عن الواقع. من كان يتصفح هذه الوسائل فى الأسابيع الأخيرة، كان يظن أن هناك ٥٠ مليون مصرى سوف ينزلون إلى الشوارع استجابة لدعوات الجماعة بالثورة على النظام، ثم ثبت فى هذا اليوم أن الثورة لم تحدث إلا فى مخيلة من أطلقوها.

الدرس الرابع: إن الجماعة حاولت استغلال الأزمة الاقتصادية الصعبة التى تمر بها مصر وأثرت بشكل كبير على غالبية مواطنيها خصوصا بعد التعويم الأخير للجنيه المصرى أمام الدولار. الجماعة اعتقدت أن هذه الحالة ستكون مثالية لخروج المتضررين من الأوضاع الاقتصادية إلى التظاهر. وبالتالى حدوث حالة من الفوضى، قد تقلب المشهد وتعيدهم مرة أخرى إليه، أو على الأقل تسمح بإخراج قادتهم من السجون وعودتهم من المنافى.

لكن المفارقة أن غالبية قادة العالم خصوصا الذين يتحدثون دائما عن حقوق الإنسان والحريات والديمقراطية علنا لم يذكروا اسم الجماعة فى أى مناسبة، بل وجدنا نانسى بيلوسى رئيس مجلس النواب الأمريكى تتأبط ذراع الرئيس السيسى، ورأينا بايدن يشد على يديه، فى رسائل رمزية لا تخطئها عين مراقب».

الدرس الخامس والمهم جدا هو أن جماعة الإخوان فقدت كل ما كانت تتخيله من تأثير فى الشارع المصرى.

من يسمع المتحدثين باسهما ونجوم إعلامها يظن أنهم يملكون تأثيرا طاغيا على المصريين، لكن نتيجة يوم الجمعة، تكشف بوضوح أن تأثيرهم ربما لا يتعدى أسرهم ومعارفهم. وحتى هؤلاء لم يجرؤوا على النزول للشارع بسبب قوة الانتشار الأمنى من جهة، خوفا من الصدام مع قطاعات واسعة من الشعب المصرى ثانيا.

والنتيجة أن الجماعة أفاقت على صدمة هائلة وهى أن تأثيرها تلاشى فى الشارع المصرى، بعد أن كانت تظن أنها قادرة فى أى وقت على تحريك الشارع المصرى، ثم فؤجئت بالضربة القاصمة ولم ينزل أحد.

الدرس السادس والمهم هو أن المصريين اختاروا الاستقرار على حساب الفوضى، ووجهوا ضربة موجعة لكل المحرضين، لكن المهم على الحكومة أن تقرأ هذه الرسالة بعناية شديدة، وهى أن هناك أزمة اقتصادية صعبة وما تزال موجودة وأغلب الظن أنها ستظل موجودة لفترة، والمؤكد أن جماعة الإخوان وغيرها سيحاولون استغلالها فى ١٢/١٢ أو ١٣/١٣ أو ١٤/١٤ أو فى أى وقت!!!. وبالتالى فالمطلوب من الحكومة المصرية أن تحفظ الجميل لتصرف الشعب المصرى المتحضر، وأن تعمل بكل السبل للتخفيف من الأزمة الاقتصادية، والحديث موصول.

……………………
نقلا عن الشروق 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.