3 ديسمبر 2022 6:50 م

القاهرة للتنمية والقانون تطالب بتعميم مدونة السلوك المهني لمقدمى الخدمات الصحية بشأن التعامل مع الناجيات من العنف

انتشر خلال الساعات الماضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو لرجل يحمل ابنته التي تبلغ من العمر 16 عامًا، ويطوف بها بأرجاء القرية، وسط جموع من الأهالي تحيط به، ويردد بعض الأشخاص المصاحبون: “الشريفة العفيفة وصلت يا بلد”.

تعود الواقعة إلى قرية المسلمية التابعة بمحافظة الشرقية، حيث احتفل الأب بابنته، بعد سلامة عذريتها بعد أن شك زوجها في بكارتها وعدم عذريتها، بعد زواجها يوم الخميس الماضي، وطلاقها يوم الجمعة، فقام الأب باجراء فحص طبي عذرية لابنته ، لكي يضع والد العروس التقرير والفحص الطبي فيصلًا بينه وبين أهالي زوج ابنته وأهل القرية، وبالفعل تم عمل جلسة عرفية أمس وتم التصالح بين العروسين.

هذه الواقعة الصادمة ناهيك طبعا عن الأفكار البدائية نتيجة الموروثات الثقافية والاجتماعية، فهي تكشف عن عدة جرائم مختلفة أولها زواج قاصر وتعريض حياة طفلة للخطر،والتحايل علي القانون (زواج الطفلة عرفي لانها لم تبلغ السن القانوني 18 عاماً)، مروراً بالعنف الذي مارس ضدها والوصم المجتمعي ..وعلي الرغم من اعلان الواقعة وثبوت تزويج طفلة دون السن القانوني لم نجد اي تحرك من الجهات المختصة حتي الآن حول واقعة الزواج من الأساس.
علاوة على ذلك، فإن فحص العذرية يتعارض مع الأصول العلمية والمعرفية المسندة وينتهك الأخلاقيات المهنية لممارسة الطب.

الجدير بالذكر أن مؤسسة القاهرة للتنمية والقانون انتهت من إعداد مدونة السلوك المهنى لمقدمي الخدمات الصحية بشأن التعامل مع النساء وخاصةً الناجيات من العنف، والتي قد نصت في احدى موادها أنه لا يجوز اجراء الكشف الطبي إلا بموافقة الحالة بشخصها أو بحكم قضائي، وتسعى إلى تعميمها من خلال #وزارة_الصحة المصرية علي جميع المستشفيات ، العيادات ، والمراكز الطبية بالجمهورية.

تطالب مؤسسة القاهرة للتنمية والقانون بضرورة صدور القانون الموحد لتجريم العنف ضد النساء، وتغليظ عقوبة زواج الطفلة قبل سن ١٨ عام .

كما تطالب المؤسسة بضرورة تعميم مدونة السلوك المهنى لمقدمى الخدمات الصحية بشأن التعامل مع الناجيات من العنف على جميع المراكز الطبية ، العيادات، والمستشفيات بالجمهورية من خلال وزارة الصحة المصرية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.