30 يناير 2023 3:44 م

رجب هلال حميدة يكتب.. كأس العالم مشاهد و انطباعات..!!

رجب هلال حميدة

كرة القدم هى ايقونة الماسونية. و اللعبة الوحيدة التى استطاعت تجميع كل البشر
– كريستيانو رونالدو ابعد زجاجة المياه الغازية (بيبسى و كوكا كولا ايقونة المشروبات الماسونية) فيتم احراقه كرويا و إعلاميا حتى انه لا يجد نادى يلعب له. حتى منتخب وطنه وقف ضده.
– ميسى يقدم فروض الولاء و الطاعة باستمرار لاسياده ابناء الشيطان. فيتم مكافئته بالكرات الذهبية و اغلبها كان لا يستحقها .

. الماسونية تفعل المستحيل من أجل أن يفوز ابنهم (ميسى) بكأس العالم فى حين ان منتخب بلده لا يرقى مستواها لأبعد من دور ال 8.

– محمد صلاح … لن يفوز بالكرة الذهبية حتى لو فعل المستحيل لانه لا ينتمى إلي المحافل الماسونية و لان اسمه محمد و لانه لم يبكى على جدار حائط المبكى (جالب الشهرة و البطولات و جائزة احسن لاعب.

– خروج مدرب المغرب للتنصل من هويته العربية ليس من قبيل المصادفة حتى و ان كان قال ذلك بجهالة و قبلية جاهلية نهى عنها الاسلام . المضحك ان المدرب الركراكى يفتخر انه مسلم اى انه يقرأ القرآن ، و القرآن مكتوب باللغة العربية التى يتنصل منها!!!.

– لن اتحدث عن إبعاد الجزائر و مصر من دخول كأس العالم الحالي… سواء برشوة او توجيه الحكام او حتى بتواطىء اتحاد الكرة المصرى مع الفيفا ضد مصر !!! …. فقط اقول ان وجود مصر و الجزائر فى البطولة كان يعنى إفساد عشاء الشيطان.

– من الناحية الكروية منتخب المغرب واحد من افضل المنتخبات و يمتلك افضل لاعبون فى العالم . و لكن البطولات الكبرى لا تخضع للمستويات الكروية بل تخضع لاهواء المحافل الماسونية.

– حتى لا ياخذ الحلم بالمتشنجين اقولها لن يسمح بأن يذكر التاريخ ان دولة عربية فازت بكأس العالم و لكن سيسمح لها فقط بالحصول على المركز الثالث و هو أقصى مكافأة لها.

 

و هو ما حدث مع تركيا من قبل فى بطولة 2002 فى بطولة كوريا و اليابان و الذى كان عربون لما ستفعله تركيا فى المشاركه والمسانده في احداث تخريب الدول العربية و الذى عرف باسم ربيع الثورات …… كلام صادم و لكنه للاسف هو الحقيقة المؤلمة .

– اعلان اديداس ان كرة القدم التى تنتجها بها شريحة إلكترونية هو اعتراف صريح بأن كل كرة بها شريحة إلكترونية معناها ببساطة إمكانية توجيه حركة و مسار الكرة من مصدر خارج المستطيل الأخضر.(( بعض الوقت المطلوب)).

من اتعب نفسه وواصل القراءه حتي منتهي المقال،لايمني نفسه بمزيد من إنتصارات للمغرب العربي،، فالبطوله مخطط لها منذ البدء لتفوز بها الارجنتين.
الارجنتين بطل العالم كروياً .
فرنسا ثاني العالم كروياً.
المغرب ثالث العالم كروياً.
كرواتيا رابع العالم كروياً.
ميسي احسن لاعب في العالم..(( راجعوا بورتوكولات حكماء صهيون))
ستعرفون ماهو اكثر واهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.