1 فبراير 2023 4:47 ص
أخبار عاجلة

من يوميات عيادتي

ناجح ابراهيم

 

كان شاباً سكندرياً في التسعينيات من القرن الماضي، يعشق الكرة ويتابع مبارياتها ويصر مع شقيقه الأصغر علي الذهاب إلى إستاد الإسكندرية لمتابعة مباريات نادي الاتحاد الذي يسمى في الإسكندرية” سيد البلد”.

ذهب مع شقيقه الأصغر لحضور مباراة نهائي الكأس بين الاتحاد السكندري وفريق آخر في التسعينيات من القرن الماضي، ذهبت جحافل الجماهير فوجدت أبواب الإستاد مغلقة إلا باباً صغيراً تدافعت من خلاله، داست الجماهير بعضها البعض مات قرابة 14 شخصاً من الجمهور وأصيب المئات وأغلبهم من الأطفال والغلمان، كان شقيقه واحداً من المتوفين لفظ أنفاسه الأخيرة في المستشفي، أما هو فقد هرست الجماهير المجنونة قدميه فأصبحت كالعجين، نسي قدميه واهتم بالحزن على شقيقه الصغير.

بدأت المستشفى يهتم بحالة قدميه، تحولت جراح قدميه إلى غنغرينا سطحية اضطرت الجراحين لكحت الجلد والأنسجة تحته، مر على كل المستشفيات والأطباء، أصبح شبيها بالمعاقين، لم يجد عملاً مناسباً له، لم يحصل علي تعويض لأنه لم يدرج في المصابين لانشغاله بشقيقه المتوفي.

حصلت أسرته علي تعويض لشقيقه سلمه لهم محافظ إسكندرية الأسبق اللواء عبدالسلام المحجوب، دفع النادي مئات الآلاف كتعويضات، عمل فكهاني علي عربة بسيطة، تزوج زوجة مخلصة من أسرة طيبة يجلسان سوياً عند عربة الفاكهة على ناحية أحد الشوارع يلتقطان الرزق ويسلي أحدهما الآخر، الشارع وعربة الفاكهة أصبح بيتهم الثاني.

بعد التحقيقات والنيابة والشرطة اتضح أن سبب الكارثة أن عامل الإستاد نسى أنه يوم مباراة النهائي فتأخر ومعه مفاتيح الأبواب، فصعد عامل آخر وفتح الباب المغلق من الداخل وهو صغير فلم تملك الجماهير المجنونة التي لا عقل لها صبراً لانتظار فتح كل الأبواب فحدثت الكارثة .

دائما الجموع الحاشدة بلا عقل ولا حكمة ولا روية وخاصة مع ثقافة البعض المتدنية وحماستهم المجنونة .

تزوج الرجل من زوجة تكافح معه في بيع الخضار والفاكهة وتحمل همه.

جاءتني في عيادتي خائفة مرعوبة تحمل تحليل السائل المنوي لزوجها. كانت ترقبني بشدة وأنا أقرأ التحليل الذي طلبته من زوجها. نظرتُ في التحليل مرات وأنا أحاول أن أجد فيه أملاً للإنجاب دون جدوى، فالتحليل ليس فيه حيوان منوي واحد.

إنها حالة معروفة فى الطب azospermia.. قلت لنفسي: ماذا سأقول لها؟ ليس هناك سوى الحقيقة المرة، كأنها قرأت ما بداخلي فاستعجلت الحقيقة: ماذا فى الأمر يا دكتور؟ قلت لها: هذه الحالة التي ينطبق عليها قوله تعالى «وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيماً» وشرحت لها حالة زوجها بالتفصيل.. بكت كثيراً قائلة: لقد أخبرنى طبيب المعمل بهذا وجئت لأتأكد من الأمر.. ثم ازداد بكاؤها وهى تقول لى: لا تخبر زوجى بالحقيقة فهو مريض بجلطات فى الساقين رغم أنه شاب لم يجاوز الثلاثين، وليس له فى الحياة غيرى.

قل له إنك سليم والعيب فى زوجتك، فهو غلبان ولن يجد أحداً يرعاه غيرى، وأنا سأصبر على الأمر كما صبرت على متاعب الحياة من قبل.. قلت فى نفسى: هذا هو الإحسان بحق.. إنه درجة فوق العدل، فالعدل أن تعطى مثلما تأخذ، ولكن الإحسان أن تعطى الآخرين فوق حقهم، أن تعفو عمن ظلمك، وأن ترحم من قسا عليك، وأن تعطى من حرمك، أن تعطى دون منٍّ ولا أذى.

راجعت الحياة فتذكرت أنه لولا الإحسان لهُدمت بيوت كثيرة. فولا إحسان الأم لأولادها وغفلتها عن حقوقها من أجل أولادها وأسرتها ما قامت معظم البيوت المصرية، فقد لا تشترى الأم لنفسها شيئاً عدة سنوات من أجل أن يتمتع أولادها بكل شىء.

كان معنا أحد الإخوة فى السجن وكان غاية فى الوسامة فقال لى: أبى أصيب بشلل أقعده منذ سنوات طويلة وأمى تعتبر ملكة جمال -بكل ما تعنى الكلمة- وكانت شابة فى هذا الوقت وكنا صغاراً.. فإذا بأمى تطوى متع الحياة كلها لتخدم زوجها وترعى أولادها.. واليوم نحن الاثنين فى السجن وهى تخدم الجميع ولا تترك جلسة محاكمة واحدة دون أن تحضر لنا حاملة ما لذّ وطاب من الطعام مكتفية بمعاش والدى البسيط.

قلت يومها: لولا أن هناك فى الحياة محسنون لهُدمت الحياة وهُدم الكون كله. تأملت فى زنازين السجون، كنت أرى الأكثرية من الكسالى الذين يحبون أن يخدمهم غيرهم، وفى كل زنزانة عدة إخوة يخدمون الناس ليلاً ونهاراً دون كلل ولا ملل.. يعطون ولا يأخذون، يتحملون كل شىء ولا يشتكون، وكان أحد هؤلاء كل صمامات قلبه كانت معطوبة وكان يخدم الآخرين من الأصحاء الكسالى، حتى إذا جنّ الليل على هذا الأخ تأوّه من كل جزء من جسده.

إنه الإحسان الذى لولاه ما قامت أسرة فى مصر ولا نجحت مؤسسة أو شركة أو تجارة.. ولا أى شىء

لقد تأملت سورة يوسف كلها فوجدتها تتلخص فى كلمة واحدة هى «الإحسان» إنه المعنى الذى أحببت من أجله سيدنا يوسف حباً جماً.

لقد أحسن يوسف إلى السجناء الذين هتفوا قائلين «إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ» وأحسن إلى إخوته الذين ألقوه فى الجب وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُواْ فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ. لقد قال لهم حينما تمكن منهم: «لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ»، أى لا عتاب، حتى العتاب لا يريد أن ينطق به، فالعتاب فى أوقات الصفاء جفاء، وليس من الإحسان «إنه الصفح الجميل».

لن تقوم حياتنا إلا بالإحسان، فهو أعظم وأفضل من العدل. وكنت أقول لتلاميذى: «أحسنوا فإن نزلتم عن مرتبة الإحسان وقعتم فى مرتبة العدل، أما إذا عدلتم فقد تقعون منه فى بعض الأحيان إلى مرتبة الظلم»

لقد أدرك العبقرى الصالح عمر بن عبد العزيز هذه المعانى حينما منع سبّ سيدنا علىّ فوق المنابر وأمر بذكر قوله تعالى فى الخطبة الثانية «إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِى الْقُرْبَى» فمتى نرى المحسنين فى أمة تضج بالظلم والجبروت والطغيان وتفتقر إلى العدل فضلاً عن الإحسان؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.