30 يناير 2023 4:42 م

مسئولية الرئيس في إعادة البناء والتنمية…!!

علي فريج
لا يوجد حاكم سواء كان منتخبا أو ملكا يحب أن يكرهه شعبه…ولذلك يعمل بكل جهد لكي ينال رضاه..وكلا منهم له أسلوبه لنيل هذا الرضا …وقد يكون علي حساب الأجيال القادمة…أو علي حساب وقف عجلة التنمية واهمال البنية التحتية والتعليم والصحة .مقابل توفير سلع مدعومة..وفي البداية الشعب يكون مبسوطا ؛ الي مرحلة معينة يكتشف فيها انه تخلف؛ وان الأهمال وصل الي كل مرافق الدولة.
ومن هنا تأتي مسئولية من يأتي بعده..ويسأل: هل نستمر في نفس السياسة. ونعطي مسكنات للشعب؟
أم نواجه الحقيقة..وهي صعبة؟
وهذا ماواجهه الرئيس السيسي..وجد بنية تحتية متهالكة…وخدمات للشعب معدومة .ووضع اقتصادي لا يجعلك تنافس أصغر دولة.
وكان لابد من اتخاذ قرارات صعبة؛ قد تسبب في ضياع الشعبية الهائلة التي انتخبته.
ولأنه مؤمن ورجل صالح
وصادق مع نفسه ومع شعبه؛
أختار الطريق الصعب…وهو اعادة البناء من جديد..وهو طريق سيتحمل الشعب نتائجه..وقد يغضب الكثير لأن الذي يهمهم هو لقمة العيش. .وهم لا يدرون انهم لو استمروا في الطريق السابق سيجيئ يوم لايجدوا هذه اللقمة.
نحن لسنا اقل من الشعوب التي تعرضت لمأسي مثل المانيا واليابان  ومع هذا تحملت شعوبها ظروف أصعب من ظروفنا؛ وأعادوا بناء دولهم لتكون دول عظمي .
اقول هذا:
لان الكثير يشكو من الغلاء وهو امر طبيعي في فترة اعادة البناء..
ومع هذا الدولة تحاول ان تخفف من آثار هذا الغلاء..لكن بعض تجار السوق السوداء وهم مثل تجار الحروب ؛ يستغلوا الظروف لتحقيق مكاسب أظن انها حرام .
علينا ان نتفهم ظروفنا واهدافنا ونقف خلف قيادتنا السياسية وندعمها ونرفض حملة التشكيك التي تقودها تنظيمات ودول معادية .
الرئيس لا ينام يعمل ليلا ونهارا..لم يستمتع يوما بميزات منصب الرئاسة…ويحمل هموم كل مواطن ..علينا فقط أن نتفهم ان مايقوم به هو لصالح الوطن..وقد لاتظهر نتائجه اليوم…لكن سيكون أفضل بعون الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.