السودان.. ارتفاع أعداد القتلي إلي 30 في معارك علي عدة محاور

أرشيفية

وكالات

احتدمت حدة المعارك في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور و4 محاور شملت عدة مناطق في ولايتي الجزيرة وسنار في وسط السودان، إضافة إلى محوري العاصمة الخرطوم ومنطقة الفاو في شرق البلاد.

وقالت نقابة أطباء السودان في إحصاءات جديدة إن ما يزيد عن 30 ألف قتلوا، وأصيب أكثر من 70 ألف شخص منذ اندلاع الحرب في أبريل من العام الماضي، متوقعة أن يكون الرقم الحقيقي للضحايا أكبر بكثير.

ووفقا لبيان صادر عن هيئات نقابية سودانية، فقد ادت الحرب إلى تشريد أكثر من 12 مليونا، نزح نحو 9 مليونا إلى مناطق داخلية، ولجأ أكثر من 3 مليون شخص لدول الجوار.

و شهدت الساعات الماضية اتساعا ملحوظا في حدة القتال في الفاشر في ظل قصف مدفعي كثيف شمل عدد من أحياء وأسواق المدينة، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى. كما شهدت عدة مناطق في مدينتي أم درمان والخرطوم عمليات قصف أرضي وجوي عنيفة أدت إلى مقتل وإصابة عدد من السكان، وأحدثت دمارا في بعض الأحياء السكنية.

واستمرت المعارك في محور شمال الخرطوم بحري حيث أدت عمليات القصف المدفعي إلى تدمير أجزاء كبيرة من مصفاة النفط الرئيسية التي كانت توفر نحو 33 في المئة من احتياجات البلاد من الوقود والمواد البترولية.

وفي ولايتي الجزيرة وسنار استمرت عمليات التحشيد والاشتباكات المتقطعة بين طرفي القتال وسط تقارير عن أوضاع مأساوية يعيشها سكان أكثر من 200 قرية ومدينة في الولايتين.

وقد حذرت هيئة نقابات السودان من تفاقم الأزمة الإنسانية في ظل الأوضاع المأساوية التي يعيشها النازحون، ووجهت نداء للمنظمات العاملة في مجال الدعم والمساعدات الإنسانية لتقديم العون لمئات الآلاف من العالقين والمحاصرين في مناطق القتال.

ودعت الهيئة إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار وفتح مسارات المساعدات الإنسانية للمتضررين واسعاف المصابين.

واوضحت “ظللنا نتابع بقلق بالغ كل تقارير وإحصائيات أجسام الجبهة النقابية والمنظمات العالمية والتي تشير إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في السودان بشكلٍ خطيرٍ جراء استمرار الحرب”.

واشار البيان إلى أن أكثر من 25 مليون شخص يحتاجون إلى المساعدة والدعم الإنساني العاجل، بما في ذلك 14 مليون طفل، في حين يفتقر 15 مليون سوداني إلى الرعاية الصحية، في ظل تعطل 80% من المرافق الصحية. ورأت الهيئة ان انهاء معاناة السكان يكمن في تنفيذ وقف إطلاق النار بشكلٍ فوري ودائم، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون قيود، وفتح مسارات آمنة لتقديم المساعدة الإنسانية العاجلة للمواطنين المتأثرين بالحرب، والدخول في حوارٍ سياسي يشمل القوى المدنية السودانية ذات المصلحة في إنهاء الحرب.

عن سيد العادلى

شاهد أيضاً

الاتحادي الديمقراطي بهنيء تنسيقية شباب الأحزاب السياسيين بمناسبة مرور 6 سنوات على تأسيسها

  هنأ المحاسب حس ترك رئيس حزب الاتحادي الديمقراطي – عضو تحالف الأحزاب المصرية،  تنسيقية …