أخبار عاجلة

ختام فعاليات الورشة التشاورية لبحث خطة التنمية لمحافظة تعز بالقاهرة

عبد الرحيم الليثي 

اختتم في القاهرة، الورشة التشاورية لمناقشة خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية لمحافظة تعز، لبحث مستقبل الأوضاع التنموية والاقتصادية في محافظة تعز وسبل تعزيزها خلال الفترة المقبلة، بمشاركة ممثل المبعوث الأممي لليمن وعدد من المنظمات الأممية منها الفاو والمنظمة الدولية للهجرة.

وفي الختام، قال نبيل شمسان محافظ تعز، إننا على مدار يومين بحثنا خطة طموحة لمستقبل الوضع الاقتصادي والتنموي في تعز، وركزنا خلال الورشة على أن هذه الخطة تتطلب كل الإمكانات والأدوات والصلاحيات من السلطة المحلية من أجل الانتقال بها إلى حيز التنفيذ.

وأشار شمسان، إلى أن البرامج والمشاريع الكبيرة الموجودة لا يمكن أن تنجح إلا من خلال إلا بوجود آلية عمل متكاملة ومتناسقة تستوعب التجربة والتجارب السابقة، وتستوعب معطيات الوضع القائم والتحديات التي خلقتها الحرب.

وأضاف أن هناك إرادة سياسية قوية ممثلة في الدكتور رشاد العليمي رئيس الجمهورية وأعضاء مجلس القيادة، وأعضاء الحكومة والكل متفائل ويقدم كل الدعم اللازم، بجانب أعضاء المنظمات الأممية والمجتمع الدولي الذين شاركوا في ورشة العمل بفعالية من أجل تحقيق النجاح لهذه التجربة.
وقال محافظ تعز، إننا أعددنا خطة في وقت توقف فيه الكل عن التخطيط، وسنعمل على إنجاح خطة التنمية التي وضعت لمحافظة تعز بدعم رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والمنظمات الأممية وجميع الشركاء من منظمات المجتمع المدني في اليمن.

جاءت الورشة في إطار خطة الأمم المتحدة للتحول من الدعم الإنساني العاجل إلى الحلول التنموية في اليمن، وجرى اختيار محافظة تعز لتكون أول المحافظات التي يجري تطبيق الخطة من خلالها، لتكون نتائجها استرشادية لباقي المحافظات اليمنية، بالتنسيق بين الوكالات الأممية والمانحين والسلطات المحلية ومنظمات المجتمع المدني الفاعلة.

وتهدف الورشة إلى الانتهاء من إعداد خطة تعز التنموية، وتأطير الدعم لتحقيق الهدف المشترك المتمثل في تمكين المحافظة من الانتقال من الدعم الإغاثي إلى التنمية والسلام.

عن سيد العادلى

شاهد أيضاً

المتحدث باسم وزارة البترول: كنا نوفر احتياجات الكهرباء قبل انخفاض إنتاج الغاز وزيادة الاستهلاك

توك شو  قال حمدي العزيز المتحدث باسم وزارة البترول والثروة المعدنية، إن قطاع البترول كان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *