ملتقى الطفل بالجامع الأزهر يسلط الضوء على المشكلات الأخلاقية وكيفية علاجها

** المحاضرون بالملتقى: التطفل من المشكلات الاجتماعية و الأخلاقية المزمنة والمنتشرة في أرجاء الوطن منذ القدم

** شريعة الإسلام تكفلت بحماية حياة الإنسان الخاصة من عبث المتطفلين وتدخل الفضوليين

** التطفل هو اعتداء صارخٌ وانتهاك فاضحٌ لحريات الآخرين وحقوقهم ويتسبب في هدر كرامتهم وجرح شعورهم وتهديد حياتهم وأمنهم

عقد الجامع الأزهر الشريف أمس السبت، حلقة جديدة من ملتقى الطفل، والذي يأتي تحت عنوان: ” الطفل الخلوق – النظيف – الفصيح”، وذلك في إطار مواصلة الجامع الأزهر والرواق الأزهري، جهودهما في توعية النشء بالآداب الإسلامية والأخلاقيات السليمة النابعة من صحيح الدين.

وحاضر في ملتقى أمس بالجامع الأزهر ، والذي دار عنوانه حول: “التطفل والفضول في ضوء شريعة الإسلام”، د. جمال عثمان ، الباحث بإدارة شئون القرآن الكريم بالجامع الأزهر، والدكتور محمود عبد الجواد، رئيس قسم العلوم الشرعية والعربية بالجامع الأزهر الشريف.

وقال د. عثمان، إن التطفل من المشكلات الاجتماعية و الأخلاقية المزمنة و المنتشرة في أرجاء الوطن منذ القدم، فهي مرتبطة بالوضع الأخلاقي والحضاري العام، فانتشار هذه الظاهرة دليل على الانحطاط الأخلاقي وانحدار المستوى الحضاري والثقافي، لأنها من أسوأ العادات ومن أقبح الأفعال و التصرفات، ولطالما تضايق الناس منها و انزعجوا وتكدر مزاجهم.

وبيَّن الباحث بالجامع الأزهر ، أن الإنسان مهما علا شأنه أو صغر يحاول جاهدا كتم أسراره والمحافظة على خصوصياته وحماية شؤونه من تطفل الآخرين وتدخل الفضوليين، وهذا بلا ريب حقٌ من حقوقه المشروعة التي كفلتها له الشرائع السماوية والقوانين الوضعية، فقد شرعت القوانين الصارمة في بعض دول العالم المتحضرة لمحاسبة المتطفلين وتعريضهم للمسآلة القانونية لأجل صيانة شؤون الناس وحماية حياتهم الخاصة من عبث المتطفلين وتدخل الفضوليين.

وأشار د. جمال عثمان، إلى أن هذا النوع من الناس مصاب بداء الفضول وفيروس التطفل، وبالتالي أصبحت عقولهم لا تعي وأذهانهم لا تستوعب حقيقة هذه الصفة الأخلاقية الحقيرة والظاهرة الاجتماعية المنحطة ويتعاملون معها على أنها ظاهرة طبيعية وصفة غير مرضية، دون أن يدركوا أنها اعتداء صارخٌ وانتهاك فاضحٌ لحريات الآخرين وحقوقهم، فالفضولي عندما يكتشف أسرار الناس ويطلع على أحوالهم الخاصة فهو بذلك يتسبب في هدر كرامتهم وجرح شعورهم وتهديد حياتهم وأمنهم، فأكثر الناس شرا من تطفل على حياة غيره.

وأضاف: المتطفلون تفكيرهم محدود ومنغلق ولا يشعرون بالقيم الأخلاقية المعاصرة ولا يستشعرون المبادئ الإنسانية الراقية ولا يتماشون مع التطور والتمدن والتقدم،
فهم في وادٍ والحضارة والرقي الأخلاقي في وادٍ آخر، فهؤلاء لا يحترمون القيم الأخلاقية والمُثل الإنسانية ويعتبرونها مجرد شعارات فارغة لاقيمة لها ولا وزن.

وبيَّن أن النصوص الدينية استفاضت بالتحذير من هذه الظاهرة السلبية و زجرت مرتكبها ونهت عنها ووبخت صاحبها و توعدته بالعقاب، فقد رُوي أنه استُشهد يوم أحد غلام من أصحاب النبي ﷺ وُجد على بطنه حجر مربوط من الجوع، فمسحت أمه التراب عن وجهه وقالت: هنيئا لك الجنة يا بني! فقال النبي ﷺ وما يدريك؟ لعله كان يتكلم فيما لا يعنيه”، نفهم من هذا النص أن مفهوم الشهادة في سبيل الله والحصول على ثوابه الجزيل لا يتحقق مع الاتصاف بالفضول، فالفضيلة ضدٌ للرذيلة والضدان لا يجتمعان كما قيل قديما، إذ أن الشهيد السعيد من ترك الفضول وهجر التطفل , والخاسر والفاشل من أتصف بهما وإن جاء إلى الله مضرجاً بدمائه.

ومن جانبه تناول د. محمود عبد الجواد، رئيس قسم العلوم الشرعية والعربية بالجامع الأزهر الشريف، جزم الفعل المضارع، وبين أن الفعل المضارع يجزم بالسكون إذا سبقه أداة من الأدوات الآتية: ( لم ،، لا الناهية ،، لام الأمر ) وذكر أمثلة لذلك منها:
لم يذهب عمر إلي المدرسة.
لا تصاحب شرار الناس.
لتصاحب خيار الناس.

وفي نهاية الملتقى، اختتم الباحثان حديثهما بالإجابة عن بعض الأسئلة حول الموضوع، وأثناء الشرح استخدم الباحثان بعض الشرائح التوضيحية، معتمدَيْن على أسلوب المناقشة والتحاور مع الأطفال، تشجيعاً لهم على المشاركة.

يذكر أن ملتقى ” الطفل الخلوق والنظيف والفصيح” يعقد يوم السبت من كل أسبوع بالجامع الأزهر، برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وبتوجيهات فضيلة أ.د محمد الضويني، وكيل الأزهر، وبإشراف أ.د عبد المنعم فؤاد، المشرف العام على الأنشطة العلمية للرواق الأزهري بالجامع الأزهر، ود. هاني عودة، مدير عام الجامع الأزهر، كما يتم تنفيذه في بعض المحافظات، وذلك لتربية النشء على أسس صحيحة، وفهم عميق لأخلاقيات ديننا الحنيف.

عن سيد العادلى

شاهد أيضاً

مع ارتفاع درجات الحرارة.. الأرصاد تكشف موعد انفراج الأزمة

ايمان جابر أصدرت الهيئة العامة لـ الأرصاد الجوية تحذيرا لـ المواطنين من استمرار الموجة شديدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *